مع انتهاء ولاية بعثتهما المختلطة في درافور، الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة يؤكدان الالتزام بدعم السودان

31 كانون الأول/ديسمبر 2020

جدد رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش تأكيد التزامهما بمواصلة مساعدة حكومة وشعب السودان في تكريس المكاسب المحققة في عملية السلام وتطبيق خطة العمل الوطنية لحماية المدنيين.

وفي بيان صحفي مشترك أشار فكي وغوتيريش إلى قرارين صادرين من كل من مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي يوم 30 تشرين الثاني/نوفمبر 2020، ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في 22 كانون الأول/ديسمبر، بشأن إنهاء ولاية العملية المختلطة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور (يوناميد).

وذكر البيان الصحفي أن إنشاء هذه العملية المختلطة الفريدة كان مهمة تاريخية، قامت خلالها المنظمتان مع عدد من الدول المساهمة بقوات وبأفراد شرطة والمانحين بالانخراط في جهود جماعية لحماية المدنيين والمساعدة في بناء السلام في دارفور.

ودعا رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي والأمين العام للأمم المتحدة جميع الأطراف السودانية إلى ضمان الخفض التدريجي المنظم والآمن لليوناميد خلال الأشهر الستة المقبلة وفترة تصفيتها اللاحقة. 
 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.