الأمين العام يطلق خطة دولية لإحياء بيروت "القلب النابض للبنان"

2 كانون الأول/ديسمبر 2020

في ظل تداعيات انفجار بيروت المأساوي الذي دمر العاصمة اللبنانية في أوائل آب/أغسطس، عرض الأمين العام للأمم المتحدة يوم الأربعاء خطة جديدة مشتركة لمساعدة الشعب اللبناني على التعافي والمضي قدما، بعد شهور من الجمود السياسي.

جاء ذلك خلال رسالته إلى مؤتمر افتراضي استضافته اليوم دولة فرنسا من أجل حشد المساعدة الدولية للبنان في أعقاب انفجار الرابع من آب/أغسطس الذي دمر مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت وأودى بحياة 193 شخصاً وتسبب بجرح الآلاف وتدمَير العديد من المنازل والمتاجر والأماكن ذات الطابع التراثي.

وفي كلمته المسجلة، تحدث الأمين العام عن "إطار الإصلاح والتعافي وإعادة الإعمار" الذي أعده البنك الدولي والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة مسلطا الضوء على ما يعاني منه اللبنانيون مشيرا إلى أن المتضررين لم يتلقوا أجوبة شافية حتى بعد أربعة أشهر على انفجار المرفأ:

"أربعة أشهر استمر خلالها أهالي الضحايا في البحث عن أجوبة، ولا يزال آلاف السكان يعانون جراء تدمير منازلهم وأماكن عملهم."

ويأتي هذا المؤتمر وسط جمود سياسي وتفاقم الأزمة الاقتصادية في لبنان وأزمة كوفيد-19 ومشاكل أخرى.

وأثنى الأمين العام على التضامن الاستثنائي الذي أبداه الشعب اللبناني في خضم هذه المأساة الهائلة، مشيرا أيضا إلى رد فعل المجتمع الدولي السريع الذي قدم استجابة طارئة في أعقاب الانفجار.

كيف لخص غوتيريش الوضع في لبنان؟

انفجار مميت في مرفأ بيروت يحدث صخبا في العاصمة اللبنانية.
© UNOCHA
انفجار مميت في مرفأ بيروت يحدث صخبا في العاصمة اللبنانية.

وفيما شكر جميع الشركاء على دعمهم المالي والمادي السخي بالإضافة إلى تقديم خبرتهم الفنية، دعا السيد غوتيريش إلى تقييم الوضع في لبنان.

وأوضح أن آثار جائحة كـوفيد-19 تسببت في لبنان كما في أماكن أخرى في مفاقمة الوضع الاقتصادي والمالي الهش أصلا، ومشيرا إلى أن معدل الفقر في لبنان يرتفع فيما أُجهد قطاعا الصحة والتعليم، وقُوضت إمكانية الوصول إلى الخدمات العامة، بما فيها المياه والكهرباء، بشكل خطير:

"بالنسبة للكثيرين، أصبح الغذاء يشكل تحديا يوميا. لا يستطيع عدد متزايد من العائلات اللبنانية - وكذلك اللاجئون والمهاجرون في لبنان - توفير تغذية كافية ومتوازنة."

وأشار الأمين العام إلى الإحباط الاجتماعي الذي مازال قائماً في البلاد حيث ما زال السكان ينتظرون "نتائج تحقيق شفاف وحيادي وموثوق في أسباب الانفجار".

وقال إن الشعب اللبناني ينتظر منذ وقت طويل تشكيل حكومة جديدة، قادرة على تنفيذ الإصلاحات الضرورية لقيادة لبنان على طريق التعافي.

هل ترقى مستويات الدعم إلى احتياجات الشعب اللبناني؟

تلقى أكثر من 33000 شخص الدعم من خلال مجموعة من التدخلات التي تدعمها اليونيسف بسبب معاناتهم من التأثير النفسي للانفجار الذي هز بيروت
© UNICEF/UN0360078/Choufany
تلقى أكثر من 33000 شخص الدعم من خلال مجموعة من التدخلات التي تدعمها اليونيسف بسبب معاناتهم من التأثير النفسي للانفجار الذي هز بيروت

وفي ظل هذه الخلفية القاتمة التي رسمها للوضع في لبنان، دعا السيد غوتيريش إلى تقييم مستويات الدعم الوارد إلى لبنان مقابل الاحتياجات المستمرة لسكان البلد.

وأكد على أهمية تركيز الجهود على الأكثر ضعفا، مشيرا إلى "إطار الإصلاح والتعافي وإعادة الإعمار"، الذي تم إعداده بشكل مشترك من قبل البنك الدولي والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.

وقال إن هذا الإطار يمكننا من "مساعدة الشعب اللبناني على تجاوز مرحلة الطوارئ والسير على طريق التعافي وإعادة الإعمار طويل الأمد"، داعيا إلى نهج تخطيط حضري مستدام وإجراءات سريعة  للتعافي الاجتماعي والاقتصادي، للبدء "في إحياء بيروت باعتبارها القلب النابض للبنان".

وقال: "المشاركة المستمرة لأصحاب المصلحة غير الحكوميين أمر أساسي. أصوات الناس يجب أن تسمع."

تأكيد على دعم الأمم المتحدة للبنان

عمال يفرغون حمولة المعونات الغذائية التي أرسلها برنامج الأغذية العالمي في مركز كاراجوسيان في بيروت ، لبنان
WFP/Ziad Rizkallah
عمال يفرغون حمولة المعونات الغذائية التي أرسلها برنامج الأغذية العالمي في مركز كاراجوسيان في بيروت ، لبنان

هذا وأكد الأمين العام على أهمية حشد المزيد من الدعم لاحتياجات العائلات والشركات المتضررة من الانفجار الملحة؛ للضعفاء والفقراء؛ وللمهمشين والمحرومين.

كما دعا إلى الاستمرار في حث الزعماء اللبنانيين على كسر الجمود السياسي القائم قائلا:

"يجب أن نواصل، بصوت واحد، دعوة القيادة اللبنانية إلى تنحية المصالح السياسية الحزبية جانباً وتشكيل حكومة تحمي بشكل كافٍ احتياجات الشعب وتستجيب لها."

وشدد على أن الأمم المتحدة ستواصل دعم لبنان وشعبه لتحقيق تعافٍ مستدام وطويل الأمد.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.