اليونسكو تدشن مسابقة معمارية دولية لإعادة بناء جامع النوري

17 تشرين الثاني/نوفمبر 2020

دعت منظمة اليونسكو الموهوبين من المهندسين المعماريين في جميع أنحاء العالم إلى المشاركة في مسابقة معمارية دولية لإعادة إعمار وتأهيل مجمع جامع النوري في مدينة الموصل العراقية، حيث تقوم دولة الإمارات العربية المتحدة بتمويل مشروع إعادة الإعمار.

وفي بيان صحفي ذكرت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة إن الانضمام إلى مبادرة "إحياء روح الموصل" يعد فرصة فريدة لإحداث تغيير في حياة سكان المدينة، ومساعدتهم على إعادة بناء مدينتهم بعد تحريرها من تنظيم داعش.

ووفق اليونسكو، يتعين على الراغبين في المشاركة تقديم تصميم نظري للمجمع يأخذ في الاعتبار صون الأجزاء القائمة من مَصلى النوري والحرص على انسجامها مع المباني الجديدة، بالإضافة إلى إعادة تأهيل عدد من المباني التاريخية ودمجها مع التصاميم الجديدة.

وذكرت اليونسكو أن المسابقة تشمل أيضاً إعداد تصميم للمنظر العام للموقع بأكمله، فضلاً عن إيجاد مساحات جديدة للمجتمع المحلي كي تُستغل للأنشطة التعليمية والثقافية والاجتماعية.

المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي قالت إن مبادرة إعادة إعمار وإعادة تأهيل هذا المجمع التاريخي المهم تبعث رسالة قوية تدعو إلى الصمود والتشبث بالأمل.

وأضافت "بالصمود والأمل نخطو خطوتنا الأولى نحو تحقيق التماسك الاجتماعي والتصالح في العراق، في فترة ما بعد الصراع. وبالطبع، تجسد المواقع والمعالم التاريخية رمزاً قوياً للانتماء والمجتمع والهوية، ومن شأن إعادة تأهيلها تيسير تعافي ذاكرة أهالي الموصل الذين كانوا في يوم من الأيام جزءاً من مدينة نامية ونابضة بالحياة. ويمثل مجمع جامع النوري، منذ تشييده في النصف الثاني من القرن الثاني عشر، معلماً رئيسياً من معالم الحياة والتنمية الحضرية في مدينة الموصل".

وأكد وزير الثقافة العراقي، السيد حسن ناظم أن "تدشين هذه المسابقة المعمارية يمثل فرصة لكل ذي موهبة في هذا العالم للمشاركة في إعادة بناء جامع النوري ومئذنته الحدباء. وإننا، وإذ نعيد بناء هذا الصرح التاريخي، إنما نستعيد هيبة التراث العراقي ونقدره حق قدره، ولا سيما التراث في مدينة الموصل، ونحيي ذاكرة الشعب ونعيد ترميم الدمار الذي خلفه تنظيم داعش".

وسيبقى باب التقديم في المسابقة مفتوحاً حتى 26 آذار/مارس 2021. وسيُعلن اسم الفائز في الربيع المقبل.

وستقوم لجنة تحكيم دوليّة مؤلّفة من 9 أعضاء وعُضوَين مُناوِبين باختيار التصميم الفائز والتصاميم التي ستحصد المراكز الأربعة التالية. 

أعضاءُ اللجنة والعضوان المناوِبان، هم: السيدة هويدا الحارثي من المملكة العربية السعودية، والسيد أحمد يوسف العمري والسيدة رايا العاني من العراق، والسيد خافيير كازانوفا من إسبانيا، والسيدة أمل شابي من دولة الإمارات العربية المتحدة، والسيدة شهيرة فهمي من مصر، والسيد دومينيك بيروه من فرنسا، والسيد وانغ شو من الصين، والسيدة مارينا تبسّم من بنغلادش، والسيدة شادية طوقان من فلسطين، والسيد جيرزي أوزنويس من بولاندا. 

مزيد من التفاصيل.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.