غوتيريش: انتخاباتٌ سلمية وذات مصداقية في ميانمار فرصةٌ مهمة للنهوض بالتنمية والعمل الإنساني وحقوق الإنسان في البلاد

6 تشرين الثاني/نوفمبر 2020

دعا أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى إجراء انتخابات سلمية ومنظمة في ميانمار قائلا إن ذلك سيساعد البلاد على النهوض بمؤسساتها التنموية والاقتصادية ويرقى بحقوق الإنسان.

جاء ذلك في بيان صادر اليوم الجمعة عن الناطق الرسمي باسم الأمم المتحدة أعلن أن أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، سيتابع الانتخابات العامة المقبلة في ميانمار المزمع عقدها في 8 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري.

 

وأشار الأمين العام في البيان إلى أن "إجراء انتخابات سلمية ومنظمة وذات مصداقية يمثل فرصة مهمة للمساعدة في النهوض بالتنمية المستدامة الشاملة والعمل الإنساني وحقوق الإنسان والإصلاحات الديمقراطية، بما في ذلك السيطرة المدنية على الجيش".

وأعرب السيد غوتيريش عن أمله في أن تساعد هذه الانتخابات أيضا في "تمهيد الطريق لعودة اللاجئين بأمان وكرامة".

وقف إطلاق النار

وفي البيان المنسوب إلى المتحدث باسمه، جدد الأمين العام نداءه لوقف إطلاق النار في جميع أنحاء البلاد للسماح للجميع بالتركيز على مكافحة جائحة كـوفيد-19.

وأعرب السيد غوتيريش عن القلق إزاء النزاع المسلح في العديد من مناطق ميانمار، لا سيما الاشتباكات المتصاعدة في ولايتي راخين وتشين، والتي تستمر في إلحاق خسائر فادحة بالمدنيين المستضعفين.

هذا وحث الأمين العام جميع أطراف النزاع المسلح على احترام التزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي وحماية المدنيين والبنية التحتية المدنية.

وقال إن الوصول الإنساني دون عوائق للأمم المتحدة وشركائها أمر بالغ الأهمية."

وفي هذا المنعطف الحرج بالنسبة لشعب ميانمار، يؤكد الأمين العام من جديد دعم الأمم المتحدة له في سعيه إلى العيش بكرامة وسلام.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.