مجلس الأمن يدعو تركيا إلى التراجع عن قرار إعادة فتح ساحل فاروشا

10 تشرين الأول/أكتوبر 2020

أعرب مجلس الأمن  الدولي عن قلقه إزاء إعلان تركيا، مؤخرا، عن خطة لفتح ساحل فاروشا، وهي مدينة تقع على الطرف الشرقي لقبرص. ودعا المجلس، في بيان رئاسي، تركيا إلى التراجع عن هذا القرار، وتجنب اتخاذ الأطراف لأي إجراء أحادي الجانب يمكن أن يثير التوترات في الجزيرة.

ومن خلال البيان، الذي قدمته روسيا، التي تترأس مجلس الأمن لشهر أكتوبر/تشرين الأول، أعاد المجلس تأكيد التزامه بتسوية دائمة وشاملة وعادلة، وفقا لرغبات الشعب القبرصي، وعلى أساس فيدرالية بين مجتمعين ومنطقتين مع المساواة السياسية.

كما أعاد مجلس الأمن التأكيد على وضع فاروشا على النحو المنصوص عليه في قرارات المجلس السابقة - بما في ذلك القراران 550 (1984) و789 (1992) – وجدد التأكيد على أنه لا ينبغي اتخاذ أي إجراءات لا تتماشى مع تلك النصوص، فيما يتعلق بفاروشا.

وشدد مجلس الأمن، في بيانه الرئاسي، على أهمية الاحترام الكامل لقراراته وتنفيذها، داعيا كلا الجانبين القبرصيين، وكذلك الدول الضامنة، إلى الدخول في حوار بناء، مع الشعور بالإلحاح، في أعقاب العملية الانتخابية في المجتمع القبرصي التركي.

كما جدد مجلس الأمن دعمه لاعتزام الأمين العام عقد اجتماع، على النحو المتفق عليه سابقا، بين زعيمي القبارصة الأتراك والقبارصة اليونانيين.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.