الأمين العام يدين مقتل جندي حفظ سلام من رواندا وإصابة اثنين آخرين في هجوم على قافلة لبعثة الأمم المتحدة في أفريقيا الوسطى

13 تموز/يوليه 2020

أدان الأمين العام، بشدة، مقتل أحد جنود حفظ السلام من رواندا وإصابة اثنين آخرين، خلال هجوم شنته، اليوم الاثنين، عناصر يزعم بانتمائها إلى جماعة العودة والاستصلاح وإعادة التأهيل، على قافلة تابعة لبعثة الأمم المتحدة  في شمال غرب جمهورية أفريقيا الوسطى.

وأوضح بيان صادر عن المتحدث باسم الأمين العام، ستيفان دوجاريك، أن الهجوم وقع على بعثة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى (مينوسكا)، في منطقة جيدزي، الواقعة في محافظة نانا- مامبر، في شمال غرب البلاد.

وأعرب الأمين العام، في بيان منسوب إلى المتحدث باسمه، صادر اليوم الاثنين عن خالص تعازيه لأسرة الجندي القتيل ولشعب وحكومة رواندا، متمنيا الشفاء العاجل للمصابين.

وأشار الأمين العام إلى أن الهجمات ضد حفظة السلام التابعين للأمم المتحدة قد تشكل جرائم حرب بموجب القانون الدولي.

ودعا سلطات جمهورية أفريقيا الوسطى إلى عدم ادخار أي جهد لتحديد هوية مرتكبي هذا الهجوم حتى يتسنى تقديمهم إلى العدالة بسرعة.

جدد الأمين العام التأكيد على أن الأمم المتحدة ستواصل دعم الجهود الوطنية للنهوض بالسلام والاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى، والعمل، بشكل وثيق، مع الشركاء البلاد الدوليين.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.