بسبب كوفيد-19.. إقامة معرض "افتراضي" حول جهود مكافحة الإرهاب يظهر الأثر "الفعلي" لجهود دولية حثيثة في هذا المجال

7 تموز/يوليه 2020

نظرا للظروف التي فرضتها جائحة كوفيد-19 على العالم، أقام مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب (UNCCT) معرضا افتراضيا (إكسبو) يأخذ الزوار في رحلة رقمية تفاعلية لاستكشاف جهود المركز في مجال مكافحة الإرهاب.

وحمل المعرض الافتراضي عنوان "معرض افتراضي – أثر حقيقي" معتمدا على إشراك جمهور أوسع حول العالم، وجاء ثمرة لتكييف مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب خططه استجابة لجائحة كوفيد-19 التي أجبرت المنظمات والهيئات الأممية على استبدال اجتماعاتها بمباحثات عبر فضاء الإنترنت.

ويصطحب المعرض زواره في رحلة رقمية تفاعلية لاستكشاف تاريخ وجهود المركز في بناء القدرات في مجال مكافحة الإرهاب من خلال عرض الأولويات الرئيسية لاستراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب.

وبحسب بيان صدر عن المركز، يشجع المعرض الافتراضي أيضا الجمهور على المشاركة والتفاعل عبر الإنترنت وتجربة العناصر التفاعلية مثل مقاطع الفيديو والاختبارات والمحاكاة الرقمية.

تسليط الضوء على جهود التصدي للإرهاب

ويبرز المعرض الافتراضي، الذي أقيم بدعم من المملكة العربية السعودية، دور مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب كمركز تميز عالمي يجتهد في بناء القدرات في مجال منع ومكافحة الإرهاب والتطرف العنيف من خلال تضافر الجهود في جميع أنحاء العالم.

أملي أن تحصلوا، من خلال المعرض، على فهم حقيقي للعمل الذي نقوم به حول العالم وممارسات الدول الأعضاء الجيدة-- فلاديمير فورونكوف

كما يسلط الضوء على شراكات المركز مع الدول الأعضاء والمنظمات الإقليمية والدولية ومنظمات المجتمع المدني والأطراف المعنية، مؤكدا على أهمية اتباع نهج "كل الأمم المتحدة" و "كل المجتمع" الذي تتبعه الأمم المتحدة في مكافحة الإرهاب.

وفي كلمة مصورة على موقع المعرض، قال، وكيل الأمين العام لمكافحة الإرهاب، فلاديمير فورونكوف: "أملي أن تحصلوا، من خلال المعرض، على فهم حقيقي للعمل الذي نقوم به حول العالم وممارسات الدول الأعضاء الجيدة. نواصل التعلم من بعضنا البعض حول أفضل الطرق لمكافحة الإرهاب".

معرض يركز على التفاعل الرقمي

يستمر "معرض افتراضي – أثر حقيقي" على مدار أربعة أسابيع، ويركز على الطرق التي يعمل بها مركز مكافحة الإرهاب في دعم جهود الدول الأعضاء في تنفيذ البرامج التي تنفذ الركائز الأربعة لاستراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب بطريقة شاملة ومتوازنة.

الإرهاب، مثل الفيروس، لا يحترم الحدود الوطنية. إنه يؤثر على جميع الدول ولا يمكن هزيمته إلا من خلال العمل الجماعي -- الأمين العام

وبحسب البيان، فإن ذلك يتضمن، على سبيل المثال، البرنامج العالمي للمركز لدعم إشراك ضحايا الإرهاب. كما يقدم المعرض الافتراضي طرق معالجة القضايا الحديثة مثل الإرهاب السيبراني والإرهاب البيولوجي والاتصالات الاستراتيجية في وقت الأزمات وأمن الحدود.

وإلى جانب السيّد فورونكوف، شارك في تدشين المعرض، مندوب المملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة، ورئيس المجلس الاستشاري لمركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب السفير عبد الله المعلمي، والدكتور جيهانغير خان مدير مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب.

وأشار البيان إلى أن المعلمي وفورونكوف حثّا جميع الدول الأعضاء على مواصلة التعاون مع مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب لضمان تنفيذه الفعّال والكامل لاستراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب.

وقال المعلمي في كلمة مصورة على موقع المعرض: "سيسلط المعرض الضوء على عمل المركز وإنجازاته.. تشعر المملكة السعودية بالفخر لأنها المؤسس وأبرز المتبرعين لمركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب وتواصل دعم العمل المهم الذي يقوم به المركز".

المصدر: مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة
لا تزال العديد من الدول تواجه التهديدات الإرهابية

أسبوع مكافحة الإرهاب

وقد افتتح المعرض الافتراضي بعد يوم من انطلاق أعمال أسبوع مكافحة الإرهاب (6-10 تموز/يوليو) والذي بدأ بعقد جلسات رفيعة المستوى بعنوان "عالم ما بعد كوفيد-19: ملامح ونقاط محورية وفوائد التعاون متعدد الأطراف". وقال الأمين العام، أنطونيو غوتيريش، في كلمته الافتتاحية: "الإرهاب، مثل الفيروس، لا يحترم الحدود الوطنية. إنه يؤثر على جميع الدول ولا يمكن هزيمته إلا من خلال العمل الجماعي. لذا يجب علينا تسخير قوة التعددية لإيجاد حلول عملية."

وسيتضمن أسبوع مكافحة الإرهاب الذي يدور حول "التحديات الاستراتيجية والعملية لمكافحة الإرهاب في بيئة وبائية عالمية" تسع ندوات إضافية عبر الإنترنت ومناقشات تفاعلية تركز على أولويات مثل الإرهاب البيولوجي والإلكتروني والتهديدات عالية المخاطر والتوجهات، ومحنة ضحايا الإرهاب وبرامج الأمم المتحدة الرئيسية لمكافحة الإرهاب وحقوق الإنسان ومكافحة تمويل الإرهاب، وغيرها من الموضوعات التي تعنى بمكافحة الإرهاب.

وقد تأسس مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب في أيلول/سبتمبر 2011 لتعزيز التعاون الدولي في مجال مكافحة الإرهاب ودعم الدول الأعضاء في تنفيذ استراتيجية مكافحة الإرهاب العالمية.

للاطلاع على موقع المعرض اضغط/ي هنا

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

مكافحة الإرهاب في ظل كوفيد-19: الأمين العام يسلط الضوء على خمسة مجالات بشأن مستقبل مكافحة الإرهاب

بدأت اليوم الاثنين فعاليات أسبوع مكافحة الإرهاب، والذي يقام هذا العام افتراضيا تحت عنوان "التحديات الاستراتيجية والعملية لمكافحة الإرهاب في بيئة وبائية عالمية". وتستمر أعمال الأسبوع حتى العاشر من تموز/يوليو الحالي.

تركيا: خبيرة أممية تبدي قلقا بالغا حيال إدانة 11 مدافعا عن حقوق الإنسان بتهم الإرهاب

في بيان أصدرته اليوم الخميس، أعربت السيدة ماري لولر (أيرلندا) وهي المقررة الخاصة الجديدة المعنية بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان*، عن قلق عميق حيال توجيه تهمة الإرهاب ل11 مدافعاً عن حقوق الإنسان في تركيا.