إعصار أمفان يعيث في أرض بنغلاديش والهند "دمارا"

21 آيار/مايو 2020

يجاهد العاملون في المجال الإنساني وشركاء الأمم المتحدة لمساعدة مواطني بنغلاديش والهند الذين يعانون من تأثير إعصار أمفان الذي وصل إلى اليابسة يوم الأربعاء وأحدث دمارا. مما تسبب في ارتفاع المد والجزر، وفيضانات وانهيار الجسور.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، للصحفيين خلال الإحاطة الافتراضية اليومية يوم الخميس من نيويورك، "يُعتقد أن حوالي 10 ملايين شخص في بنغلاديش تأثروا بالإعصار، ومن المحتمل أن نصف مليون أسرة فقدت منازلها".

وبحسب التقارير الإخبارية، تسبب الإعصار، الذي ضرب المناطق الساحلية بالرياح العاتية والأمطار، بموت ما لا يقل عن 84 شخصا في أنحاء الهند وبنغلاديش.

وتابع دوجاريك قائلا: "يخبرنا زملاؤنا في المجال الإنساني أن العاصفة أتلفت منازل ومحاصيل في بنغلاديش. وانقطعت الكهرباء عن المدن والبلدات التي يعمل الكثير منها لاحتواء جائحة كوفيد-19."

مشيرا إلى أنه بينما تم خفض مستوى الإعصار إلى منخفض استوائي، أكد دوجاريك أنه "لا يزال من المتوقع أن يجلب أمطارا غزيرة إلى معتدلة خلال الـ 24 ساعة القادمة".

وقد قامت حكومة بنغلاديش بالفعل بإجلاء ما يقرب من مليوني شخص إلى أكثر من 12000 ملجأ التي يتم تزويدها، من بين أشياء أخرى، بالأقنعة والمعقمات، لمكافحة انتشار الفيروس التاجي.

اللاجئون في بنغلاديش

OCHA
نظرة عامة على الوضع والتأثير المتوقع لإعصار أمفان في بنغلاديش.

أشار مكتب المنسق المقيم للأمم المتحدة في بنغلاديش إلى أن التقارير الأولية تفيد بأن الضرر ضئيل في كوكس بازار - موطن مئات الآلاف من اللاجئين الروهينجا الذين فروا من ميانمار - مع تضرر حوالي 300 ملجأ، ما يقرب من 60 منها مدمرة بالكامل.

وتم الإبلاغ عن الفيضانات والانهيارات الأرضية الصغيرة في العديد من مخيمات اللاجئين، بالإضافة إلى انسداد المصارف وتضرر السلالم والمراحيض والجسور - ولكن لم ترد أنباء عن وقوع ضحايا أو وفيات.

شركاء المساعدة الإنسانية على أهبة الاستعداد لضمان الوصول إلى المعلومات والمأوى المؤقت والغذاء ومياه الشرب المأمونة والخدمات الحيوية الأخرى للاجئين المتضررين حسب الحاجة.

الضرر في الهند

وفي الوقت نفسه، أفاد فريق الأمم المتحدة القطري في الهند بأن إعصار أمفان، الذي تسبب في أضرار واسعة النطاق حول كالكوتا يعتبر الآن أكثر تدميراً من إعصار أيلا، الذي ضرب المنطقة في أيار/مايو 2009.

وضرب أمفان سبع مناطق بشكل كبير، وهي جنوب 24 باراغاناس وشمال 24 باراغاناس وشرق ميدينبور وغرب ميدينبور وهاورا وهوغلي وكولكاتا، كما تم الإبلاغ عن الأضرار في منطقة بيربام.

وتأثرت مصادر الطاقة والاتصالات السلكية واللاسلكية في جميع أنحاء المناطق المتضررة من الإعصار، ويواجه شمال وجنوب 24 بارغاناس شحا المياه.

ومن المتوقع أيضا أن تطال أضرار جسيمة المحاصيل والمزارع.

كولكاتا

في حين أفسدت الحرائق المحولات والاتصالات في كولكاتا، أدى اقتلاع الأشجار وتدمير الأعمدة الكهربائية إلى انقطاع التيار الكهربائي.

علاوة على ذلك، انسدت العديد من الطرق، ودمرت المحلات التجارية، وغمرت المياه الشوارع بسبب الأمطار الغزيرة خلال المد العالي.

تصدعت الجسور في جميع أنحاء الولاية في حين أضرّ غمر المياه والرياح بمطار كولكاتا.

وبينما يراقب رئيس الوزراء الموقف عن كثب، يتم فتح الطرق وترميمها في كل من مقاطعات ومدينة كولكاتا.

وفي الوقت نفسه، تم قطع التيار الكهربائي في المناطق الضعيفة في غرب البنغال وقدر رئيس وزرائها خسائر الولاية بقيمة 13.2 مليار دولار.

جهود الاستجابة

WB State Inter Agency Group on Disaster Management.
وصل إعصار أمفان إلى اليابسة في شرق الهند بعد ظهر الأربعاء بالتوقيت المحلي.

في الوقت الحالي، تنخرط القوة الوطنية للاستجابة للكوارث، وصندوق الولاية للاستجابة للكوارث، وشرطة كولكاتا، وخدمات الإطفاء، وشرطة ولاية البنغال الغربية، في جهود الإغاثة والترميم.

وتم تفعيل آلية التنسيق بين الوكالات على مستوى الولاية والمقاطعة في ولاية البنغال الغربية.

أعربت اليونيسف، التي تراقب الوضع عن كثب مع وزارات الدولة، عن قلقها من أن كـوفيد-19 يمكن أن يعمق العواقب الإنسانية للإعصار في كلا البلدين.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.