في تصويت مثير للجدل، مجلس الأمن يتبنى قرارا يجدد بموجبه آلية إيصال المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى سوريا

10 كانون الثاني/يناير 2020

نجح مجلس الأمن، اليوم الجمعة، في تبني مشروع قرار تقدمت به كل من بلجيكا وألمانيا، جدد بموجبه عملية إيصال المساعدات الإنسانية، عبر الحدود، لملايين السوريين في شمال شرق وشمال غرب سوريا، بعد انتهاء مفعول القرار 2165 اليوم الجمعة والذي تم تبنيه في عام 2014.

وكان على طاولة مجلس الأمن اليوم مشروعان:

الأول، مشروع قرار بلجيكا وألمانيا ، وحصل على 11 صوتا مقابل امتناع 4 دول عن التصويت هي روسيا، الولايات المتحدة، المملكة المتحدة، والصين.

أما الثاني، فهو مشروع قرار روسيا، وحصل على 3 أصوات فقط مقابل تصويت 7 دول ضد القرار وامتناع 5 دول أخرى عن التصويت.

وبالتالي اعتمد مشروع قرار بلجيكا وألمانيا.

وبموجب هذا القرار مدد المجلس عملية إيصال المساعدات الإنسانية عبر معبرين فقط بدل أربعة (كما كان الأمر بموجب القرار 2165)، وهما  باب السلامة وباب الهوا في تركيا،  وتم استبعاد معبري الرمثا واليعروبية الحدوديين، في الأردن والعراق، فيما خفض المجلس مدة ولاية القرار من سنة إلى ستة أشهر، (حتى 10 يوليو/تموز 2020).

ورحب السفير البلجيكي باعتماد القرار واصفا إياه بأنه "حل وسط."

وأكد القرار على ضرورة احترام وحدة وسيادة والسلامة الإقليمية لسوريا كما هو منصوص عليه في ميثاق الأمم المتحدة. ودعا جميع أطراف النزاع، وخاصة السلطات السورية، إلى الوفاء بالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

وأكد القرار على حاجة أكثر من 11 مليون سوري إلى المساعدات الإنسانية، وعلى أن إيصال المساعدات الإنسانية عبر الحدود يظل آلية حيوية وحلا مؤقتا لمعالجة الاحتياجات الإنسانية.

تقرير للأمين العام حول استخدام طرائق بديلة بحلول شباط/فبراير

وطلب القرار من الأمين العام أن يقدم تقريرا إلى مجلس الأمن بحلول نهاية شباط / فبراير 2020 عن جدوى استخدام طرائق بديلة لمعبر اليعروبية لضمان وصول المساعدات الإنسانية، بما في ذلك الإمدادات الطبية والجراحية إلى المحتاجين إليها في جميع أنحاء سوريا عبر معظم الطرق المباشرة، ووفقا للمبادئ الإنسانية للبشرية والحياد والنزاهة والاستقلال.

© UNICEF/Aaref Watad
أطفال من بين 400 عائلة فرت في أيلول/سبتمبر 2018 إلى مخيمات مؤقتة شمال مدينة إدلب.

 

السفير البلجيكي: العمليات الإنسانية عبر الحدود بمثابة شريان حياة بالنسبة للشعب السوري

وقبل اعتماد القرار تحدث السفير البلجيكي نيابة عن بلاده وألمانيا، معربا عن أسفه لعدم التمكن من التوصل إلى اتفاق بشأن الإبقاء على معبر اليعروبية في شمال غرب سوريا ضمن القرار، واصفا المعبر بأنه حيوي وأنه قدم المساعدة لنحو 1.4 مليون نسمة وأنه ما من بديل لهذا المعبر.

العمليات الإنسانية عبر الحدود بمثابة شريان حياة بالنسبة للشعب السوري

وقال إنه ومنذ عام 2011 كانت العمليات الإنسانية عبر الحدود بمثابة شريان حياة بالنسبة للشعب السوري وأضاف:

"منذ الرابع عشر من تشرين الثاني/نوفمبر، بذلت الدولتان اللتان صاغتا المسودة ما بوسعهما للتوصل إلى اتفاق حول قرار لتجديد الآلية. لقد قمنا بهذه الجهود بنية حسنة وبأسلوب شفاف ومفصل يشمل الجميع وذلك بالتشاور مع كل أعضاء المجلس وكذلك البلدان المجاورة. وقد اتبعنا الأمور الحتمية للعمل الإنساني وهي مصير أربعة ملايين نسمة والذي كان حافزنا الوحيد."

السفير السوري: بلجيكا وألمانيا لم تتشاورا مع بلادي بشأن القرار

السفير السوري اتهم بلجيكا وألمانيا بعدم التشاور مع حكومة بلاده بشأن القرار، قائلا إن حكومتي البلدين ودولا أخرى أدمنت فرض التدابير القسرية الانفرادية على بلاده ونهب ثرواتها الوطنية. وأضاف:

"سعت الدولتان اللتان صاغتا مشروع القرار إلى تجاهل مقر العمل الإنساني- وهو سوريا. وينبغي أن يبقى العاصمة دمشق حصرا وليس أي عاصمة أو مدينة في دول الجوار.. وذلك انسجاما مع سيادة الجمهورية العربية السورية."

السفير الروسي: الوضع على الأرض تغير بشكل كبير ويجب إغلاق المعابر التي لم تعد ذات صلة

وقبل الاجتماع، تحدث السفير الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، معربا عن أمله في التوصل إلى حل، قائلاً "نحن قريبون، لكننا لم نصل إلى حل بعد. وأضاف:

"يجب أن أخبركم أن كل هذه الصرخات حول الكارثة الوشيكة، الكارثة التي يواجهها الشمال الشرقي إذا أغلقنا نقطة عبور واحدة، لا علاقة لها بالموضوع تماما، لأن المساعدة الإنسانية لتلك المنطقة تأتي من داخل سوريا - لفترة طويلة بتلك الطريقة- وستستمر."

وأكد السفير الروسي أن الوضع على الأرض قد تغير بشكل كبير، مشيرا إلى أن "الوضع الراهن غير مقبول،" داعيا إلى إغلاق المعابر الحدودية التي لم تعد ذات صلة.

 

© UNICEF
الأضرار لحقت بمستشفى للنساء والأطفال في إدلب بسوريا، بسبب الغارات الجوية التي ضربت المنطقة (من الأرشيف).

السفيرة الأميريكية: الولايات المتحدة لن تنسى الشعب السوري أبدا

السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، كيلي كرافت، والتي امتنعت بلادها عن التصويت، تحدثت إلى الصحفيين بعد انتهاء جلسة مجلس الأمن. واتهمت روسيا بدعم النظام السوري لتجويع المعارضين، قائلة إن بلادها لن تنسى أبدا الشعب السوري ولن تتخلى عن المساعدات الإنسانية التي يستحقها.

وفي يوم الجمعة الماضي، أطلع كل من مارك لوكوك، وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية، وروزماري ديكارلو، وكيلة الأمين العام للشؤون السياسية، مجلس الأمن في مشاورات مغلقة حول التطورات في إدلب.

وخلال الاجتماع، أشار العديد من الأعضاء إلى الوضع الإنساني المتدهور في إدلب لتوضيح الحاجة الملحة إلى تجديد آلية المساعدات عبر الحدود قبل انتهاء صلاحيتها.

وفي نوفمبر / تشرين الثاني، أخبر السيد لوكوك المجلس بأن أربعة ملايين شخص في جميع أنحاء شمال سوريا كانوا مدعومين بالمساعدة الإنسانية التي تقدمها الأمم المتحدة عبر الحدود. وقال "بدون العملية العابرة للحدود، سنشهد نهاية فورية للمساعدات التي تدعم ملايين المدنيين".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

الأمم المتحدة: نأمل في أن يتوصل مجلس الأمن إلى اتفاق يسمح باستئناف إيصال المساعدات عبر الحدود السورية

أعربت الأمم المتحدة عن أملها في توصل مجلس الأمن إلى اتفاق بشأن قرار يتيح استئناف تقديم وإيصال المساعدات الإنسانية لملايين السوريين في شمال شرق وشمال غرب سوريا وذلك مع انتهاء مفعول القرار 2165 يوم غد الجمعة. وحذرت من مغبة عدم التوصل إلى قرار وتداعيات ذلك على المدنيين.

أعضاء في مجلس الأمن: خيبة أمل بسبب عدم التوافق على تمديد عمل آلية إيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا

فشل مجلس الأمن، اليوم الجمعة، في تبني مشروعي قرارين متنافسين يهدفان إلى السماح بتسليم المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى سوريا. وكانت المسودة الأولى التي اقترحتها ألمانيا وبلجيكا والكويت قد حصلت على 13 صوتا مؤيدا لكن روسيا والصين اعترضتا عليها. كان من شأن المسودة أن تجيز استخدام ثلاثة من المعابر الحدودية الأربعة المكلفة حاليا بالعمليات الإنسانية عبر الحدود.