الأمم المتحدة: نشكر الدول على الدعم الذي سمح للأونروا بالقيام بأنشطتها خلال الأعوام الماضية

13 كانون الأول/ديسمبر 2019

تبنت الجمعية العامة اليوم الجمعة قرارات تتعلق بوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى، عقب التأييد الذي حظي به القرار في اللجنة الرابعة قبل نحو شهر. وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام، فرحان حق، إن الأونروا تحتاج إلى مساعدة الدول للاستمرار بعملياتها.

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي اليومي في المقرّ الدائم للأمم المتحدة. وقال حق ردّا على أسئلة أحد الصحفيين، "نتشجع بالتأكيد عند أي دعم تقدمه الدول الأعضاء لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين ونريد أن نضمن حصول ولاية الأونروا على الدعم وحصول عملياتها على التمويل الكامل."

وأضاف حق أنه في الأعوام الماضية كان هناك صعوبة في ضمان تحقيق الأونروا لالتزاماتها وضمان جودة المساعدات المقدمة مثل التعليم والصحة وغيرها من الخدمات للاجئي فلسطين في جميع أنحاء المنطقة. وقال "لهذا السبب نحن بحاجة إلى توفير دعم قوي ومتواصل عبر الدول الأعضاء ونحن نشكرهم على الدعم المقدم وهو ما سمح للأونروا بمواصلة أنشطتها خلال الأعوام الماضية."

القرارات في الجمعية العامة

وقد أقرّت الجمعية العامة عدّة قرارات: الأول، القرار المعنون بـ "تقديم المساعدة إلى اللاجئين الفلسطينيين" وتم تبنيه بتأييد 169 دولة، ومعارضة 2 وامتناع 9 عن التصويت.

وأقرّت القرار الثاني بعنوان "النازحون نتيجة لأعمال القتال التي نشبت في حزيران/يونيو 1967 وأعمال القتال التالية"، وحظي بتأييد 162 دولة ومعارضة 7 وامتناع 11 عن التصويت.

وأقرّت الجمعية العامة قرارا بعنوان "عمليات وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى" وصوتت 167 دولة لصالحه في حين عارضته 6 مع امتنعت 7 دول.

والقرار المعنون بـ "ممتلكات اللاجئين الفلسطينيين والإيرادات الآتية منها" فصوتت 163 دولة لصالحه وعارضته 6 وامتنعت 12 عن التصويت .

حقوق الإنسان للشعب الفلسطيني

كما تبنت الجمعية العامة قرارات متعلقة بتقرير اللجنة الخاصة المعنية بالتحقيق في الممارسات الإسرائيلية التي تمس بحقوق الإنسان للشعب الفلسطيني وغيره من السكان العرب في الأراضي المحتلة، وتبنت الجمعية مشروع القرار المعنون "أعمال اللجنة الخاصة المعنية بالتحقيق في الممارسات الإسرائيلية التي تمس بحقوق الإنسان للشعب الفلسطيني وغيره من السكان العرب في الأراضي المحتلة" وحصل على تأييد 81 دولة ومعارضة 13 وامتناع 80 عن التصويت.

والقرار المعنون  "المستوطنات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، والجولان السوري المحتل" وحظي بتأييد 157 دولة ومعارضة 7 فيما امتنعت 15 دولة عن التصويت.

أما القرار الثالث المعنون ـ "الممارسات الإسرائيلية التي تمس بحقوق الإنسان للشعب الفلسطيني في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية"،  فقد حصل على تأييد 157 دولة ومعارضة 9 وامتناع 13 عن التصويت.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

الأرض الفلسطينية المحتلة تحتاج إلى 348 مليون دولار للوفاء بالاحتياجات الإنسانية الملحة لسكانها

أطلق كل من رئيس وزراء دولة فلسطين السيد محمد اشتية، ومنسق الأمم المتحدة الإنساني للأرض الفلسطينية المحتلة السيد جيمي ماكغولدريك، اليوم الأربعاء، خطة الاستجابة الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة للعام 2020. 

جيمي ماكغولدريك: شباب غزة يعيشون حياة أشبه بالكابوس – وليس هناك بديل عن الأونروا..

مع ارتفاع معدل البطالة في غزة إلى 54 في المائة، حياة الشباب هناك "أشبه بكابوس"، وفقا لمنسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة، السيد جيمي ماكغولدريك.