مع تزايد أعداد القتلى والجرحى في احتجاجات العراق، بلاسخارت تقدم إحاطة لمجلس الأمن يوم الثلاثاء المقبل

29 تشرين الثاني/نوفمبر 2019

قالت الممثلة الخاصة للأمين العام في العراق، جينين هينيس-بلاسخارت إن الأعداد المتزايدة من الضحايا والإصابات وصلت إلى مستويات لا يمكن التسامح معها، مشيرة إلى أن وجود المندسين لإخراج الاحتجاجات السلمية عن مسارها يضع العراق في مسار خطير.

وأعلنت بلاسخارت في تغريدة على موقع تويتر أنها سوف تقدم إحاطة إلى مجلس الأمن حول ما يجري يوم الثلاثاء الموافق 3 كانون الأول/ديسمبر.

 

باشيليت: 354 قتيلا و8104 جريحا في العراق

من جانبها، أعربت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت عن انزعاجها الشديد من استمرار قتل وجرح المتظاهرين في العراق، بما في ذلك أحدث الإصابات خلال الأحداث العنيفة للغاية خلال اليومين الماضيين في الناصرية، والتي أسفرت عن مقتل 24 شخصا على الأقل وجرح أكثر من 210، بحسب ما أكده  موظفو حقوق الإنسان في بعثة الأمم المتحدة في العراق.

وأفادت مفوضية حقوق الإنسان بمقتل وجرح عدد من الأشخاص في النجف، مشيرة إلى أنها لم تتمكن بعد من التحقق من حجم الإصابات هناك.

وأوضحت المفوضية أن إجمالي عدد الإصابات التي تحققت منها الأمم المتحدة منذ بدء الاحتجاجات في بداية تشرين الأول/أكتوبر بلغ حتى الآن 354 قتيلا و8104 جريحا، مشيرة إلى أن المجموع الفعلي من المرجح أن يكون أعلى من ذلك.

غوتيريش يدعو إلى حوار ذي مغزى

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قد حث جميع الجهات الفاعلة على الامتناع عن العنف والدخول في حوار سلمي ذي معنى لصالح العراق وشعبه.

وجدد دعوته السلطات العراقية إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس وحماية أرواح المتظاهرين واحترام الحق في حرية التعبير والتجمع والتحقيق بسرعة في جميع أعمال العنف.

في غضون ذلك، أفادت مصادرصحفية بأن رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي سيتقدم باستقالته من رئاسة الحكومة، عقب أسابيع من الاحتجاجات الدامية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.