اليونسكو: مقتل المذيع بابي مومبي في الكونغو الديمقراطية مثال مأساوي على التكلفة التي يتكبدها المجتمع نتيجة العنف الذي يستهدف وسائل الإعلام

8 تشرين الثاني/نوفمبر 2019

أدانت المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي، الهجوم الوحشي الذي تعرض له الصحفي الإذاعي بابي ماهامبا مومبر في قرية لويمبا في غرب جمهورية الكونغو الديمقراطية، في 2 تشرين الثاني / نوفمبر.

يذكر أن الثاني من تشرين الثاني هو التاريخ الذي حددته الأمم المتحدة لإحياء اليوم الدولي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين.

وفي بيان صادر اليوم عن منظمة اليونيسكو، أدانت المديرة العامة هذا الهجوم الوحشي على الصحفي بابي ماهامبا مومبي. ودعت "السلطات إلى التحقيق في هذه الجريمة وتقديم مرتكبيها إلى العدالة".

وأكدت في بيانها أن "مقتل صحفي إذاعي بسبب التزامه بتوفير معلومات الخدمة العامة عن مرض فتاك (الإيبولا) هو مثال مأساوي على التكلفة التي يتكبدها المجتمع نتيجة العنف الذي يستهدف وسائل الإعلام".

هجوم وحشي بالسكاكين والسواطير..

وكان بابي مومبر، وهو صحفي إذاعي يعمل في إذاعة لويمبا المجتمعية، قد قدم برنامجا إعلاميا حول الإيبولا. 

وفي أعقاب ذلك، دخلت مجموعة من المهاجمين المسلحين منزله وهاجموه بالسكاكين والسواطير. وقد أصاب المهاجمون زوجته، قبل إضرام النار في المنزل.

تجدر الإشارة إلى أن اليونسكو تعمل على تعزيز سلامة الصحفيين من خلال التوعية العالمية وبناء القدرات ومجموعة من الإجراءات، لا سيما في إطار خطة عمل الأمم المتحدة بشأن سلامة الصحفيين ومسألة الإفلات من العقاب.

 

UN/Partners Tags: 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.