الممثلة المكسيكية ياليتزا أباريسيو سفيرة النوايا الحسنة لدى اليونسكو

4 تشرين الأول/أكتوبر 2019

عيّنت المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، أودري أزولاي، الممثلة المكسيكية ياليتزا أباريسيو سفيرة للنوايا الحسنة للسكان الأصليين.

وقد لمع نجم الممثلة البالغة من العمر 25 عاما بعد ترشيحها للحصول على جائزة أوسكار لأفضل ممثلة عن الدّور الذي أدّته في فيلم "روما" للمخرج ألفونسو كوارون ويحكي قصة عاملة منزلية من السكان الأصليين في مدينة مكسيكو في سبعينيات القرن الماضي. وفي العام 2019، صنفتها مجلة تايم ضمن أكثر 100 شخصية مؤثرة في العالم.

وقالت منظمة اليونسكو يوم الجمعة إن أباريسيو ولدت في بلدة أوخاكا الفقيرة في المكسيك، وقد وقع الاختيار عليها بسبب التزامها في محاربة العنصرية ودفاعها عن المساواة بين الجنسين وحقوق السكان الأصليين، وكان لها دور في تعزيز تعليم الأطفال والمساعدة في جمع التبرعات لصالح المدارس في مسقط رأسها.

مديرة اليونسكو تعيّن الممثلة المكسيكية ياليتزا أباريسيو كسفيرة للنوايا الحسنة للسكان الأصليين (تشرين أول 2019)

وسوف تساهم ياليتزا أيضاً في الأعمال التي تضطلع بها اليونسكو لضمان دمج السكان الأصليين والحفاظ على حقوقهم في جميع بقاع العالم من خلال صون تراثهم الثقافي للشعوب، ودمج معارف السكان الأصليين في عملية الإدارة البيئية، وتحقيق المساواة للسكان الأصليين في مجال التعليم.

يُذكر أن سفراء اليونسكو للنوايا الحسنة هم شخصيات تضع ما تتمتع به من مواهب وشهرة لخدمة المثل العليا لليونسكو وحث المجتمعات على الاهتمام بأنشطتها.  

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.