الأمم المتحدة تدين هجوما على كنيسة في بوركينا فاسو

12 آيار/مايو 2019

أدان الأمين العام للأمم المتحدة بشدة الهجوم على كنيسة كاثوليكية خلال قداس يوم الأحد، في قرية دابلو شمال وسط بوركينا فاسو.
 

وفي بيان منسوب إلى المتحدث الرسمي باسمه، أعرب الأمين العام أنطونيو غوتيريش عن خالص تعازيه لأسر الضحايا، وتمنى الشفاء العاجل للمصابين؛ مذكرا بقدسية جميع أماكن العبادة. 
 
ونقل الأمين العام تضامن الأمم المتحدة مع حكومة بوركينا فاسو وشعبها في هذه اللحظة العصيبة للأمة، معربا عن أمله في تقديم الجناة إلى العدالة بسرعة. 
 
وحث الأمين العام جميع مواطني بوركينا فاسو في كل المجتمعات، على الوقوف بحزم مع بعضهم البعض وعدم الاستسلام للجهود المبذولة لزرع الفتنة وتوليد المزيد من العنف. وأكد استعداد الأمم المتحدة لتقديم المساعدة بأي طريقة ممكنة.

من ناحيتها، دعت رئيسة الجمعية العامة للأمم المتحدة ماريا فرناندا إسبينوزا إلى محاسبة القتلة. وقالت في حسابها على موقع تويتر: "لا يمكننا تحمل الكراهية. يجب احترام الحق الأساسي في الحرية الدينية في كل مكان".

كما أدانت المنسقة المقيمة للأمم المتحدة في بوركينا فاسو ميتسي ماكيتا "الهجمات الشنيعة" في دابلو، وقدمت تعازيها لأسر الضحايا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.