الأمم المتحدة تدعو المانحين إلى مواصلة دعم الخدمات المنقذة للحياة في سوريا

مروة عوض(يسار) المتحدثة باسم مكتب برنامج الأغذية العالمي في سوريا في مخيم الركبان الذي زارته برفقة القافلة الإنسانية التي سيرتها الأمم المتحدة إلى المخيم والتي وصفت بالأكبر في تاريخ عمل المنظمة الدولية في سوريا.
WFP/SYRIA
مروة عوض(يسار) المتحدثة باسم مكتب برنامج الأغذية العالمي في سوريا في مخيم الركبان الذي زارته برفقة القافلة الإنسانية التي سيرتها الأمم المتحدة إلى المخيم والتي وصفت بالأكبر في تاريخ عمل المنظمة الدولية في سوريا.

الأمم المتحدة تدعو المانحين إلى مواصلة دعم الخدمات المنقذة للحياة في سوريا

المساعدات الإنسانية

أطلقت الأمم المتحدة استعراض الاحتياجات الإنسانية في سوريا لعام 2019، في ظل استمرار احتياج 11.7 مليون شخص إلى شكل من أشكال المساعدة بما في ذلك الغذاء والرعاية الصحية والمأوى.

وذكر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية أن عدد الفتيات والفتيان السوريين غير الملتحقين بالمدارس يزيد عن المليونين. وقال إن الناس استنفدوا مواردهم، فيما يعيش أكثر من 80% من السكان تحت خط الفقر.

وقال المكتب إن النزوح ما زال سمة مميزة للأزمة السورية، إذ يقدر عدد المشردين داخليا بـ6.2 مليون شخص، وعدد اللاجئين بأكثر من 5.6 مليون.

وقد تمكنت الأمم المتحدة وشركاؤها من الوصول إلى حوالي 5.5 مليون شخص شهريا، خلال العام الماضي، بالمساعدات الإنسانية.

وتناشد الجهات العاملة في المجال الإنساني، المانحين مواصلة دعمهم للخدمات المنقذة للحياة والحماية وسبل كسب الرزق لأكثر من 11 مليون شخص.