بعثة تقصي الحقائق: مادة كيميائية سامة استخدمت كسلاح في دوما

أحد شوارع دوما، في الغوطة الشرقية، سوريا.
UNICEF/Amer Al Shami
أحد شوارع دوما، في الغوطة الشرقية، سوريا.

بعثة تقصي الحقائق: مادة كيميائية سامة استخدمت كسلاح في دوما

السلم والأمن

ذكرت بعثة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية أن تقييم وتحليل المعلومات التي جمعتها يوفران أسبابا معقولة للاعتقاد بأن مادة كيميائية سامة قد استخدمت كسلاح في 7 أبريل 2018 في دوما في سوريا.

بعثة تقصي الحقائق قدمت تقريرها النهائي، اليوم الجمعة في لاهاي بهولندا، عن التحقيق الذي أجرته بشأن حادث الاستخدام المزعوم للمواد الكيميائية السامة كسلاح في دوما في سوريا في 7 نيسان / أبريل 2018.

وشملت أنشطة البعثة المتعلقة بهذا الادعاء زيارات ميدانية لجمع عينات بيئية، وإجراء مقابلات مع الشهود وجمع البيانات. كما قامت كذلك بتحليل مجموعة من المدخلات، بما في ذلك شهادات الشهود، ونتائج تحليل العينات البيئية والطبية البيولوجية، والتحليلات السمية والبيئية، ومعلومات رقمية إضافية من الشهود.

وقال بيان صحفي للبعثة إن المادة الكيميائية السامة تحتوي على الكلور التفاعلي. وإنه من المحتمل أن تكون المادة الكيميائية السامة هي الكلور الجزيئي.

هذا وأطلعت البعثة الدول الأطراف في اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية على تقريرها بشأن الادعاء باستخدام الأسلحة الكيميائية في دوما، وستقدم إحاطة في مقر المنظمة في لاهاي قريبا. كما سيتم تقديم التقرير إلى مجلس الأمن الدولي.