صحفية يمنية شابة: أستاذي في الجامعة قال إنني سأموت فقيرة بدون أن أجد من يقرأ لي، والآن أريد أن أوجه له رسالة

21 أيلول/سبتمبر 2018

قالت أفراح ناصر وهي صحفية يمنية مشاركة في برنامج داغ همرشولد للزمالة الصحفية في نيويورك إن الصحافة في اليمن تعاني بشكل كبير. وتعمل أفراح مراسلة صحفية ومدونة مهتمة بموضوع انتهاكات حقوق الإنسان، وقضايا المرأة وحرية الصحافة.

وقد حصلت الصحفية اليمنية، المقيمة في السويد، على العديد من الجوائز، بما في ذلك جائزة لجنة حرية الصحافة الدولية عام 2017. وتحمل أفراح ناصر درجة البكالوريوس في اللغة الإنجليزية من جامعة صنعاء في اليمن وشهادة الماجستير في الاتصال من جامعة غوتنبرغ، السويد.

أخبار الأمم المتحدة التقت أفراح التي جاءت إلى نيويورك لتغطية المداولات رفيعة المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة، ضمن زمالة داغ همرشولد، بصحبة ثلاثة صحفيين آخرين من الهند والأرجنتين وكينيا، حيث تحدثت عن المصاعب اليومية التي تواجه الصحافة المستقلة في اليمن:

 "الصحافة المستقلة التي يمكن أن تجري تغطية متوازنة للوضع في اليمن تقريبا مختفية. الصحفيون اليوم مشردون أو مقموعون أو في السجون، وقد ترك بعضهم العمل للبحث عن فرص أخرى يستطيع بها توفير سبل العيش... أغلب الصحفيين الذين يغطون أخبار اليمن هم خارج اليمن."

وأعربت أفراح عن سعادتها باعتبارها أول صحفية تشارك في برنامج داغ همرشولد للزمالة الصحفية:

"بالنسبة لي، ومنذ أكثر من عشر سنوات مثلت لي الصحافة جواز سفر. أحس أنني خلقت لأكتب. لأنني من صنعاء ولأنني بنت كانت هناك توقعات من المجتمع حول ما يمكن أن أنجزه. ولكنني اليوم أنا فخورة أنني خالفت التوقعات وحدودي كانت أكبر. أتذكر ما قاله له أستاذي في الجامعة بأنني سأموت فقيرة بدون أن أجد من يقرأ لي. لأنه كان يرى أن المحيط الذي كنت فيه لن يساعدني على تحقيق أحلامي في أن أصبح كاتبة ناجحة. أريد أن أرسل له هذه الرسالة وأقول له أنني وصلت مرتبة أنا سعيدة بها." 

ويوفر البرنامج فرصة للصحفيين الواعدين من البلدان النامية لمراقبة مداولات الجمعية العامة للأمم المتحدة والإبلاغ عن إجراءات وسائل الإعلام في بلدانهم الأصلية، فضلا عن الالتقاء مع الخبراء الدوليين والدبلوماسيين، والتفاعل مع الصحفيين المخضرمين، وإجراء اتصالات مهنية تخدمهم لسنوات قادمة. حيث حقق العديد من المشاركين السابقين في البرنامج نجاحا وإشادة محليا ودوليا.

ويسعى البرنامج إلى تعزيز التفهم الكامل لمداولات الأمم المتحدة لتخفيف المعاناة الإنسانية وتعزيز السلام، لدعم وتشجيع مهنة الصحافة، ولإلهام مجتمع قوي ومتنوع من الصحفيين الذين سيتحدثون بقوة عن التحديات التي تواجه بلدانهم.

وأُنشئ برنامج داغ همرشولد لدعم الصحفيين، وهو منظمة غير ربحية، منذ أكثر من خمسين عاما من قبل الصحفيين في الأمم المتحدة تخليدا لإرث السلام والتقدم والعدالة في داغ همرشولد، الأمين العام الثاني للأمم المتحدة الذي قتل في حادث تحطم طائرة بينما كان في مهمة سلام إلى الكونغو في عام 1961.