الأمم المتحدة تدين هجوما أدى إلى مقتل وإصابة مدنيين خارج مطار كابول

23 تموز/يوليه 2018

أدانت الأمم المتحدة الهجوم الانتحاري الذي وقع يوم الأحد خارج مطار كابول في أفغانستان وأسفر عن مقتل وإصابة عشرات المدنيين وفق التقارير الأولية.  وذكرت بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان أن الهجوم وقع بين حشد من الناس بعد وقت قصير من مغادرة موكب عبد الرشيد دوستم النائب الأول للرئيس، المنطقة.

تاداميتشي ياماموتو الممثل الخاص للأمين العام في أفغانستان قال إن الهجوم لا يخدم أي هدف سوى نشر الترهيب ومحاولة تعزيز الانقسام. وشدد على ضرورة محاسبة منظمي تلك الهجمات وداعميها، وتقديمهم إلى العدالة.

وقال بيان صادر عن البعثة، المعروفة باسم (يوناما)، إن استهداف المدنيين ينتهك القانون الإنساني الدولي، وإن مثل هذه الهجمات قد تصل إلى درجة جرائم الحرب.

وشددت الأمم المتحدة على ضرورة امتثال كل أطراف الصراع، في جميع الأوقات، لالتزاماتها التي تحتم حماية المدنيين من أي ضرر.

ويوثق تقرير البعثة عن الضحايا المدنيين خلال عام 2018، مسؤولية "الهجمات الانتحارية والمعقدة" المرتكبة من العناصر المعادية للحكومة، عن وقوع 1413 قتيلا وجريحا من المدنيين، بزيادة 22% عن العدد المسجل في نفس الفترة من عام 2017.

وقال رئيس البعثة ياماموتو "في الوقت الذي يدرس فيه الأفغان سبل التحرك قدما على مسار السلام، يجب ألا نسمح لمثل هذه الهجمات بتقويض العزم الجماعي على إحراز تقدم لإنهاء الصراع."

وأكد تضامن الأمم المتحدة مع الشعب الأفغاني، والتزامها بالعملية السياسية التي يقودها الأفغان لإنهاء الحرب وتمكين أفغانستان من تخصيص مزيد من الموارد لحماية كل المواطنين من مثل تلك الفظائع.

ونيابة عن الأمم المتحدة قدم المبعوث الدولي تعازيه لأحباء من قتلوا في الهجوم، وتمنى الشفاء العاجل للمصابين.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.