مقتل أكثر من 30 طفلا في الغوطة الشرقية منذ بداية العام

14 كانون الثاني/يناير 2018

ذكرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) أن أكثر من 30 طفلا قتلوا خلال الأيام الخمسة عشرة الأولى من العام الحالي في الغوطة الشرقية بسوريا، حيث يعيش مئات الآلاف، من بينهم أكثر من 200 ألف طفل، تحت الحصار منذ عام 2013.

وفي بيان صحفي قال فران أيكيثا ممثل اليونيسف في سوريا إن التقارير أفادت بأن أعمال العنف في إدلب، بشمال غرب سوريا، قد أدت إلى قتل وجرح عشرات الأطفال والنساء وتشريد مئة ألف مدني على الأقل خلال الأسابيع القليلة الماضية.وأضاف أيكيثا " من المخجل، ونحن على مشارف مرور سبع سنوات على الأزمة أن تستمر الحرب على الأطفال في سوريا تحت أنظار العالم. وتستمر معاناة ملايين الأطفال في جميع أنحاء سوريا وفي البلدان المجاورة، بسبب العواقب المدمرة لاستمرار العنف في أجزاء عديدة من البلاد."وأضاف أن المعلومات التي تلقتها اليونيسف من داخل الغوطة الشرقية تفيد بأن الأهالي يحتمون تحت الأرض خوفا على حياتهم من أعمال العنف.وشدد على ضرورة السماح بالوصول الإنساني للأطفال المحتاجين للمساعدة الإنسانية على وجه السرعة ودون قيود، أينما كانوا في سوريا.وأكد أن اليونيسف ستواصل تقديم المساعدات الإنسانية الضرورية لبقاء الأطفال وصحتهم النفسية والعقلية في جميع أنحاء سوريا.وتساءل ممثل اليونيسف في سوريا قائلا "ما الذي يحتاجه العالم من أجل البدء بالعمل المشترك لإنهاء الحرب على الأطفال في سوريا؟"

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.