أعضاء مجلس الأمن يدينون مقتل أحد حفظة السلام في جمهورية أفريقيا الوسطى

7 كانون الثاني/يناير 2017

أدان أعضاء مجلس الأمن الدولي بأشد العبارات الكمين الذي نفذه مهاجمون مجهولون ضد قافلة تابعة لبعثة الأمم المتحدة المتكاملة متعددة الأبعاد في جمهورية أفريقيا الوسطى في الخامس من يناير كانون الثاني في شمال شرق البلاد مما أدى إلى مقتل أحد حفظة السلام البنغال.

كما أدان الأعضاء، في بيان صحفي، كل الهجمات وأعمال التحريض ضد البعثة من قبل الجماعات المسلحة. وشدد أعضاء المجلس على أن الهجمات التي تستهدف حفظة السلام قد تصنف بأنها جرائم حرب. وذكـروا كل الأطراف بالتزاماتها وفق القانون الإنساني الدولي.ودعا أعضاء المجلس، المكون من 15 عضوا، سلطات جمهورية أفريقيا الوسطى إلى التحقيق بشكل عاجل في هذا الهجوم وتقديم الجناة إلى العدالة. وشددوا على ضرورة محاسبة المسؤولين عن الهجوم.وجدد الأعضاء تأكيد دعمهم الكامل لبعثة الأمم المتحدة في مساعدتها لسلطات جمهورية أفريقيا الوسطى، التي ذكر البيان أنها تتحمل المسؤولية الرئيسية عن حماية السكان. وأكدوا دعمهم للشعب في جهوده لتحقيق السلام والاستقرار الدائمين.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.