ارتفاع تجنيد الأطفال في جنوب السودان فيما يدخل الصراع عامه الرابع

 تسريح 145 طفلا من قبل المجموعات المسلحة في جنوب السودان. 26 أكتوبرعام 2016.
المصدر: اليونيسف / تشارلز لومودونغ
تسريح 145 طفلا من قبل المجموعات المسلحة في جنوب السودان. 26 أكتوبرعام 2016.

ارتفاع تجنيد الأطفال في جنوب السودان فيما يدخل الصراع عامه الرابع

ذكرت منظمة اليونيسف أن القوات المسلحة والجماعات المسلحة في جنوب السودان مازالت تقوم بتجنيد الأطفال بعد ثلاث سنوات من اندلاع القتال، حيث تم تجنيد 1300 طفل في عام 2016.

وبذلك يرتفع العدد الإجمالي للأطفال المجندين إلى أكثر من 17 ألفا منذ عام 2013.وقالت المدير ة الإقليمية لليونيسف لشرق وجنوب أفريقيا ليلى غاراجوزلو باكالا "منذ اليوم الأول لهذا الصراع، كان الأطفال هم الأكثر تأثرا بالانتهاكات. والآن، فيما تتصاعد حدة القتال - وعلى الرغم من التعهدات المتكررة من جانب الجميع لوقف تجنيد الأطفال - يتم استهداف الأطفال مرة أخرى."ومنذ نوفمبر تشرين الثاني، وثقت الأمم المتحدة اختطاف وتجنيد ما لا يقل عن 50 طفلا في منطقة أعالي النيل الكبرى، مع تقارير غير مؤكدة حول تجنيد 50 طفلا إضافيا في منطقة بحر الغزال الكبرى. كما تلقت الأمم المتحدة تقارير عن انتهاكات جسيمة ضد الأطفال ارتكبت في منطقة الإقليم الإستوائي الكبرى. إلا أنه نظرا لانعدام الأمن وتشديد القيود على الوصول، لم تتمكن المنظمة من التحقق من هذه التقارير. وقد تم الإفراج عن نحو 1900 طفل من قبل القوات المسلحة والجماعات المسلحة في العام الحالي والماضي. وقد وقع أكبر طرفين للصراع - الجيش الشعبي والجناح المعارض في الجيش الشعبي لتحرير السودان – على اتفاقات مع الأمم المتحدة لإنهاء ومنع تجنيد واستخدام الأطفال. وفيما يبحث أطفال جنوب السودان عن ثمار السلام التي نادت بها وعود الاستقلال، انتشرت انتهاكات حقوق الطفل على نطاق واسع خلال الصراع، ووثقت اليونيسف وشركاؤها، مقتل واختطاف و تعرض الأطفال للاعتداء الجنسي منذ عام 2013.وقد أدى انعدام الأمن المستمر، إلى جانب الأزمة الاقتصادية التي فاقمت من التضخم بنسبة تفوق 800 في المئة، إلى تفشي انعدام الأمن الغذائي على نطاق واسع، وارتفاع مستويات سوء التغذية بين الأطفال في معظم أنحاء البلاد.وحتى الآن هذا العام، عالجت اليونيسف وشركاؤها 184 ألف طفل من سوء التغذية الحاد، وهو ما يشكل ارتفاعا بنسبة 50 في المئة عن عدد المصابين في العام الماضي وبزيادة قدرها 135 في المئة مقارنة بعام 2014.