تعثر في محادثات قبرص حول صفقة تبادل الأراضي

المستشار الخاص إسبن بارث إيدي (في الوسط) مع الزعيم القبرصي اليوناني نيكوس اناستاسيادس والزعيم القبرصي التركي مصطفى اكينسي خلال المفاوضات في 15 مايو أيار2015. من صور قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام في قبرص
المستشار الخاص إسبن بارث إيدي (في الوسط) مع الزعيم القبرصي اليوناني نيكوس اناستاسيادس والزعيم القبرصي التركي مصطفى اكينسي خلال المفاوضات في 15 مايو أيار2015. من صور قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام في قبرص

تعثر في محادثات قبرص حول صفقة تبادل الأراضي

انتهت المحادثات رفيعة المستوى الرامية إلى رأب الانقسام القديم في قبرص، دون التوصل إلى اتفاق حول مساحة أراضي الجزيرة التي يجب أن تدار من قبل المجتمع اليوناني القبرصي وتلك التي يجب أن تدار من قبل المجتمع التركي القبرصي.

وتأتي هذه الأنباء بعد أن قام زعيما الجانبين بجولتين من "المفاوضات الجادة والمستمرة" في سويسرا.

ويعود تاريخ الصراع إلى صراع طائفي اندلع عقب الاستقلال في الستينيات والسبعينيات، أدى إلى احتلال القبارصة الأتراك للثلث الشمالي من الجزيرة وفيما سيطر القبارصة اليونانيون على الباقي.

ولا تزال "المنطقة العازلة منزوعة السلاح" التي تحرسها قوات حفظ السلام الدولية في قبرص تفصل بين المجتمعين.

وفي بيان له، قال المتحدث باسم الأمم المتحدة في قبرص، إسبن بارث إيدي إنه "على الرغم من بذل قصارى جهدهما، لم يتمكن أي من الطرفين من تحقيق "مزيد من التقارب اللازم للتسوية الإقليمية".

وهناك حاجة إلى هذه التنازلات لتمهيد الطريق للمرحلة الأخيرة من المحادثات التي من المرجح أن تشمل اليونان وتركيا والمملكة المتحدة.