في شنغهاي قادة العالم يتفقون على تعزيز الصحة من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة

طفل يعيش مع فيروس نقص المناعة البشرية في قرية في ملاوي. المصدر: اليونيسف / UNI201846 / Schermbrucker
طفل يعيش مع فيروس نقص المناعة البشرية في قرية في ملاوي. المصدر: اليونيسف / UNI201846 / Schermbrucker

في شنغهاي قادة العالم يتفقون على تعزيز الصحة من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة

أعلن قادة الحكومات ومنظمات الأمم المتحدة ورؤساء البلديات وخبراء الصحة من جميع أنحاء العالم اليوم، التزامين تاريخيين لتعزيز الصحة العامة والقضاء على الفقر.

جاء ذلك في المؤتمر العالمي التاسع لتعزيز الصحة، المنعقد في شنغهاي حتى الرابع والعشرين من الشهر الجاري، بتنظيم من منظمة الصحة العالمية واللجنة الوطنية للصحة وتنظيم الأسرة لجمهورية الصين الشعبية.

الالتزام الأول، هو إعلان شنغهاي لتعزيز الصحة، الملزم باتخاذ قرارات سياسية جريئة من أجل الصحة، ويشدد على الروابط بين صحة ورفاه البشر وأجندة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

أما الالتزام الثاني، توافق شنغهاي لرؤساء البلديات للمدن الصحية، وهو يحتوي على التزام أكثر من مئة رئيس بلدية بتعزيز الصحة من خلال تحسين إدارة البيئات الحضرية.

من جانبها أشارت مارغريت تشان، المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية، إلى أن هذه الالتزامات تعتمد على عمل الحكومات لحماية الناس من المخاطر الصحية وتوفير الوصول إلى الخيارات الصحية ونشر الوعي بكيفية الحفاظ على صحة جيدة.

وأضافت الدكتورة تشان أن "التدابير التشريعية والمالية هي من بين أكثر التدخلات الفعالة التي يمكن للحكومات، الوطنية والمحلية، اتباعها لتعزيز صحة مواطنيها، من مكافحة التبغ وفرض ضرائب على المشروبات السكرية، إلى ضمان تنفس الناس لهواء نقي، والذهاب إلى العمل أو المدرسة دون خوف من العنف، والعودة إلى منازلهم باستخدام الدراجة بأمان".

ويسلط إعلان شنغهاي الضوء على حاجة الناس ليكونوا قادرين على أخذ زمام أمور صحتهم بأيديهم، بما يمكنهم من اختيار نمط حياة صحي، مؤكدا على الحاجة إلى سياسات حضرية سليمة، تدعم الاندماج الاجتماعي بين القضايا التي تم تعزيزها في توافق رؤساء البلديات.