زيد يحث الدول على الالتفاف حول المحكمة الجنائية الدولية

16 تشرين الثاني/نوفمبر 2016

دافع المفوض السامي لحقوق الإنسان زيد بن رعد الحسين اليوم الأربعاء بقوة عن المحكمة الجنائية الدولية، في أعقاب صدور قرار بانسحاب ثلاث دول منها. وحث زيد المجتمع الدولي على الوقوف بحزم وراء هذه المؤسسة.

وقال المفوض السامي إنه سيكون من الصعب على ضحايا الجرائم الرئيسية أن يتفهموا مبدأ تخلي هذه الدول عنهم، إلى جانب تلك التي لم تنضم إلى المحكمة، ولماذا يقعون ضحايا من جديد، حيث ينفي انسحاب هذه الدول حقهم في الرعاية والتعويض.

ومتحدثا أمام اجتماع الدول الأطراف في نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، أشار المفوض السامي إلى أن انسحاب الدول من المحكمة الجنائية الدولية يهدف فيما يبدو الى "حماية قادتها من الملاحقة القضائية."

وقال زيد، "يحزنني هذا الوضع. لقد كانت البلدان الأفريقية بمثابة العمود الفقري لهذه المحكمة، وكان رؤساؤها، وخاصة في الأيام الأولى مثاليين. ويسرني أن العديد من البلدان الأفريقية، بما في ذلك بوتسوانا وكوت ديفوار ونيجيريا ومالاوي والسنغال وتنزانيا وزامبيا وسيراليون أشارت إلى أنها ستبقى في المحكمة".

وأضاف، "تحديات اليوم ليست أول اختبار قاس تواجهه المحكمة، ولن يكون الأخير. هناك اتجاه جديد متمثل في نشوء قيادة انعزالية ومنافية للمبادئ في أنحاء العالم. وسوف تحتاج الدول الأطراف الملتزمة حقا إلى الجرأة وكافة الموارد لمقاومة مثل هذه التحديات. الآن ليس هو وقت التخلي عن المسؤولية. الوقت الحالي هو وقت العزيمة والقوة."

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.