مفوضية اللاجئين: توفير المعلومات الحيوية للأسر النازحة مؤخرا من الموصل

أسرة نازحة بسبب القتال في قرية الشورى، 25 كم جنوب الموصل، العراق، تتجه نحو نقطة تفتيش للجيش على مشارف القيارة. المصدر: مفوضية الأمم المتحدة للاجئين / ايفور بريكيت
أسرة نازحة بسبب القتال في قرية الشورى، 25 كم جنوب الموصل، العراق، تتجه نحو نقطة تفتيش للجيش على مشارف القيارة. المصدر: مفوضية الأمم المتحدة للاجئين / ايفور بريكيت

مفوضية اللاجئين: توفير المعلومات الحيوية للأسر النازحة مؤخرا من الموصل

انطلقت اليوم، الثلاثاء، مبادرة جديدة لمساعدة الأسر التي نزحت مؤخرا جراء القتال في الموصل، لتزويدها بمعلومات دقيقة وآنية.

ونزح اكثر من 49 ألف شخص في الأسابيع الأربعة الاخيرة منذ انطلاق عمليات الموصل. وقد غادر الكثير منهم منازلهم بدون أي متعلقات ودون معرفة بما قد يحمله المستقبل لهم. وفي أول مباردة في مخيم حسن شام الذي أنشئ مؤخرا من قبل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تم امداد هذه الأسر بوسيلة للحصول على المعلومات الحيوية.والمبادرة هي جزء من مشروع يدعمه صندوق التنمية التابع لبي بي سي والهدف منها توفير المعلومات وتشجيع إعادة إشراك أفراد المجتمع الذين كانوا يعيشون تحت سيطرة الجماعات المسلحة في الحياة المدنية في الدولة العراقية.وقد بدأ راديو نوا، ومقره في السليمانية اليوم بتوزيع ألفي جهاز راديو صغير بالتعاون مع مفوضية شؤون اللاجئين، ومنظمة البارزاني الخيرية، كي يتمكن النازحون من الاستماع إلى خدمة معلومات محايدة وغير مسيسة، والمشاركة ببرامج حوارية وطرح أسئلتهم وتعليقاتهم، والتواصل مع المسؤولين في الحكومة المحلية والمركزية وقوات الأمن العراقية.ويقدم راديو نوا خدمة معلومات بالعربية والكردية في جميع محافظات العراق. وقال برونو جيدو، ممثل المفوضية في العراق، "يسر المفوضية السامية أن تشارك في هذه المبادرة. لقد عاش هؤلاء الناس في حالة تعتيم إعلامي لأكثر من عامين. هذه المبادرة ستمكنهم من التحقق من أن أصواتهم ستلقى آذانا صاغية".