اليونيسف تقود قافلة إلى مدينة الموصل تحمل إمدادات الطوارئ لآلاف الأطفال

أسر نازحة بسبب القتال في قرية الشورى جنوب الموصل، في نقطة تفتيش للجيش على مشارف القيارة. المصدر: مفوضية شؤون اللاجئين / ايفور بريكيت.
أسر نازحة بسبب القتال في قرية الشورى جنوب الموصل، في نقطة تفتيش للجيش على مشارف القيارة. المصدر: مفوضية شؤون اللاجئين / ايفور بريكيت.

اليونيسف تقود قافلة إلى مدينة الموصل تحمل إمدادات الطوارئ لآلاف الأطفال

دخلت أول قافلة إنسانية متعددة الوكالات تقودها اليونيسف يوم الأحد مدينة الموصل العراقية جنبا إلى جنب مع برنامج الأغذية العالمي والصندوق العالمي للسكان.

وقالت نائبة ممثل اليونيسف في العراق حميدة رمضاني "دخلت اليونيسف مدينة الموصل للمرة الأولى منذ أكثر من عامين. فرقنا تتحرك بسرعة لتوفير الدعم المباشر للمجتمعات المحلية المتضررة من القتال."

ووصلت قافلة من 14 مركبة منها ثماني شاحنات محملّة بالمساعدات، إلى حي كوكجلي في شرق الموصل حوالي الساعة 9.30 صباحا.

وقد حملت الشاحنات إمدادات طوارئ تكفي خمسة عشر ألف طفل وأسرهم – أي ما مجموعه 30 ألف شخص- لمدة شهر.

وشملت الإمدادات خمسة آلاف مجموعة من أقراص تنقية المياه، والبسكويت عالي الطاقة والمعلبات، ومستلزمات النظافة مثل الصابون ومعجون الأسنان ولوازم الطفل، بما في ذلك الحفاضات.

وتم الانتهاء من التوزيع في ست ساعات على الرغم من القصف المدفعي القريب والانفجارات التي بدت مستمرة تقريبا أثناء النهار.

ونزح أكثر من 27 ألف طفل وأسرهم، حتى الآن من داخل وحول مدينة الموصل منذ السابع عشر من تشرين أول أكتوبر – وهناك ما يصل إلى 1.5 مليون شخص ما زالوا عالقين داخل المدينة، 600 ألف منهم من الأطفال.

وتمكنت اليونيسف من الوصول إلى أكثر من 30 ألف طفل بالمساعدة اللازمة في المجتمعات التي تمت استعادتها بما في ذلك شرق مدينة الموصل منذ السابع عشر من تشرين الأول أكتوبر.