اليونيسف: القصف الذي تعرضت له مدرسة في إدلب قد يعتبر جريمة حرب إن كان متعمدا

أطفال سوريون يمرون بمبنى مدمر في طريقهم إلى المدرسة بمحافظة إدلب.
UNICEF/Giovanni Diffidenti
أطفال سوريون يمرون بمبنى مدمر في طريقهم إلى المدرسة بمحافظة إدلب.

اليونيسف: القصف الذي تعرضت له مدرسة في إدلب قد يعتبر جريمة حرب إن كان متعمدا

قال أنتوني ليك، المدير التنفيذي لليونيسف، إن القصف الذي تعرضت له مدرسة في إدلب يعد الأكثر دموية منذ بدء الحرب في سوريا قبل خمس سنوات.

ووفقا لليونيسف، وردت تقارير اليوم عن مقتل اثنين وعشرين طفلاً وستّة معلّمين في إدلب نتيجة تعرّض مبنى مدرستهم للقصف بشكل متكرّر.

وفي هذا الشأن، قال ليك: "إنها مأساة. هذا أمر يثير الغضب الشديد، وإن كان متعمّداً فهو يعتبر جريمة حرب. قد يكون هذا الاعتداء الفظيع على مدرسة هو الأكثر دمويّة منذ أن بدأت الحرب قبل خمس سنوات."

وأضاف أيضا: "أطفال فقدتهم عائلاتهم إلى الأبد. مدرسون فقدوهم طلابهم الى الأبد .جرح آخر على جبين مستقبل سوريا. متى سيتحول اشمئزاز العالم من هكذا وحشية إلى اصرار على توقف كل هذا؟."