منظمة الصحة العالمية تبذل جهودا متسارعة لمساعدة النازحين من الموصل

27 تشرين الأول/أكتوبر 2016

قامت منظمة الصحة العالمية والسلطات الصحية الوطنية والشركاء بتسريع وتيرة تدابير التأهب والاستجابة التي تستهدف النازحين من مدينة الموصل.

يتم ذلك عن طريق التمركز المسبق للعيادات الطبية المتنقلة وعددها 46 عيادة، ونشر 45 فريقاً من الفرق الصحية الجوالة، و26 سيارة إسعاف في عدد من المناطق ذات الأولوية في جميع أنحاء العراق.

كما تم توفير الأدوية والإمدادات الـمُنقِذة للحياة لأكثر من 350 ألف مستفيد تشمل أدوية الأمراض المزمنة وعلاج أمراض الإسهال.

وذكرت المنظمة أنها تنقل مزيدا من الأدوية الأساسية من المركز اللوجستي التابع للمنظمة في دبي، كما يجري توفير الأدوية الأساسية على الصعيد المحلي أيضاً.

وقامت المنظمة بتدريب 90 عاملاً طبياً في المحافظات المتضررة، مع الاهتمام بوجه خاص بعلاج الأشخاص الذين قد يتعرضون للمواد الكيميائية وإزالة التلوث الذي ربما تُحدِثه هذه المواد.

كما عزَّزت المنظمة والسلطات الصحية الوطنية قُدُرات الإنذار المبكر بالأمراض والاستجابة لها في المرافق الصحية الجديدة التي أُنشِئت لتلبية الاحتياجات الصحية للفئات السكانية التي نزحت مؤخراً.

وقال ألطف موساني ممثل المنظمة في العراق "يعيش بالموصل أكثر من 1.5 مليون شخص لم يحصلوا على المساعدات الإنسانية أو سنحت لهم فرص قليلة للحصول على هذه المساعدات منذ حزيران/يونيه 2014، ومن المتوقع أن تتدهور الأحوال المعيشية والصحية تدهوراً كبيراً.

كما أدت خدمات المياه المأمونة والإصحاح المحدودة إلى زيادة خطر الفاشيات، ولم يحصل الأطفال على التطعيمات اللازمة لمدة تزيد عن سنتين".

وأضاف السيد موساني قائلاً "من المنتظر أن تزيد الاحتياجات الإنسانية زيادة كبيراً، ومن الممكن أن تؤدي حركة النزوح المتوقع من الموصل على مدار الأيام والأسابيع المقبلة إلى حدوث أزمة صحية أخرى في العراق".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.