بان كي مون: زيادة التركيز على تمكين المرأة يمكن أن يساعد في تحقيق أجندة التنمية

22 أيلول/سبتمبر 2016

لا تزال قضية المساواة بين الجنسين تشكل التحدي الأكبر لحقوق الإنسان في عصرنا، وأحد السبل لتحقيق هذا الهدف هو تمكين النساء بمنحهن خيارات اقتصادية أوسع، وزمام السيطرة على حياتهن، هذا ما صرح به الأمين العام بان كي مون اليوم، فيما حث المجتمع الدولي على بذل الجهود التي توفر الفرص للنساء والفتيات.

وقال الأمين العام في اجتماع فريق رفيع المستوى حول التمكين الاقتصادي للمرأة في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، وشاركت في تنظيمه أمانة الفريق، وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، "إنني أتطلع إلى وقت تجني فيه المجتمعات في كل مكان فوائد المساواة بين الجنسين."

وقال "كما ذكرت هذا الأسبوع للجمعية العامة - وللعالم، أنا فخور بأنني من أنصار حقوق المرأة."

وكان الأمين العام قد أطلق مبادرة الفريق المكون من 20 عضوا أثناء المنتدى الاقتصادي العالمي في وقت سابق من هذا العام، من أجل البحث في سد ثغرات التمكين الاقتصادي للمرأة، وتمشيا مع قيادته والالتزام بالمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة.

ويضطلع الفريق المؤلف من ممثلين عن الحكومة وقطاع الأعمال والمجتمع المدني، ويشارك في رئاسته لويس غييرمو سوليس، رئيس كوستاريكا وسيمونا سكاربلجيا، الرئيسة التنفيذية لشركة إيكيا، بمسؤولية دعم وتوفير التوجيه بشأن تنفيذ أجندة التنمية المستدامة 2030 لتحسين النتائج الاقتصادية للمرأة وتعزيز دورها القيادي في دفع عجلة النمو الاقتصادي. وقد قام الفريق بتقديم تقرير مؤقت إلى الأمين العام في فعالية اليوم.

وحث الأمين العام على الاستمرار في هذا العمل لدعم أجندة التنمية المستدامة 2030. وقال "عملكم هو مساهمة هامة في تحقيق عدم تخلف أحد عن الركب، وشجع أعضاء الفريق على تحديد مؤشرات الإنجازات بحلول عام 2020 بحيث يمكن قياس التقدم نحو تحقيق المساواة الموضوعية."

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.