السودان: زووقي ترحب بالإفراج عن 21 طفلا

22 أيلول/سبتمبر 2016

رحبت الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالأطفال والصراعات المسلحة، ليلى زروقي، بالإفراج عن 21 طفلا كانت قد اعتقلتهم السلطات السودانية لارتباطهم بجماعات مسلحة.

وقد تم القبض على الأطفال أثناء العمليات العسكرية في دارفور، البعض منهم منذ نيسان أبريل 2015. والتقت الممثلة الخاصة بالأطفال في آذار مارس من هذا العام ودعت إلى إطلاق سراحهم.

"يسرني معرفة أن الأطفال سوف يتلقون مساعدات من خلال برنامج إعادة الإدماج، كما أنهم تلقوا أيضا عفوا رئاسيا. هذا سيسمح بلم شملهم مع أسرهم في أقرب وقت ممكن."

وأوضحت زروقي أن السودان كان قد وقع على خطة عمل مع الأمم المتحدة لإنهاء ومنع تجنيد واستخدام الأطفال من قبل قوات الأمن الوطنية. وتضع خطة العمل، وهي أحد معالم حملة "أطفال، لا جنود"، تدابير لوضع حد ومنع تجنيد القاصرين، بما في ذلك تعزيز آليات التحقق من السن وضمان المساءلة عن تجنيد الأطفال.

وقالت "عندما وقعت على خطة العمل، أعرب مسؤولون سودانيون عن عزمهم على التصرف على وجه السرعة. وأنا مسرورة لرؤية النتائج بالفعل. هذا الافراج هو نتيجة التعاون الجيد بين حكومة السودان والأمم المتحدة لحماية الأطفال. وإنني أتطلع إلى دعم جهودهم في تنفيذ خطة العمل، وعلى ضمان أن يتم التعامل مع الأطفال المحتجزين لهذه الأسباب في المستقبل على أنهم ضحايا، واحتجازهم كإجراء أخير ولأقصر فترة من الزمن ".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.