قرار بالإجماع بمجلس الأمن حول بعثة دولية في كولومبيا بعد اتفاق السلام التاريخي

حكومة كولومبيا والقوات المسلحة الثورية الكولومبية - الجيش الشعبي (فارك) وبعثة الأمم المتحدة في كولومبيا في اختتام دورة تدريبية للمشاركة في الآلية الثلاثية المسؤولة عن مراقبة والتحقق من وقف إطلاق النار ووقف الأعمال العدائية. المصدر: بعثة الأمم المتحدة في ك
حكومة كولومبيا والقوات المسلحة الثورية الكولومبية - الجيش الشعبي (فارك) وبعثة الأمم المتحدة في كولومبيا في اختتام دورة تدريبية للمشاركة في الآلية الثلاثية المسؤولة عن مراقبة والتحقق من وقف إطلاق النار ووقف الأعمال العدائية. المصدر: بعثة الأمم المتحدة في كولومبيا

قرار بالإجماع بمجلس الأمن حول بعثة دولية في كولومبيا بعد اتفاق السلام التاريخي

أصدر مجلس الأمن الدولي بالإجماع القرار 2307، الذي وافق فيه على توصيات الأمين العام بشأن حجم بعثة الأمم المتحدة في كولومبيا وجوانبها التشغيلية وولايتها.

ورحب القرار بالاتفاق النهائي المتعلق بإنهاء النزاع، وبناء سلام مستقر ودائم بين حكومة كولومبيا والقوات المسلحة الثورية الكولومبية - الجيش الشعبي (فارك) في الرابع والعشرين من أغسطس آب.

وقالت ماريا أيما ميهيا الممثلة الدائمة لكولومبيا لدى الأمم المتحدة إن القرار يؤكد التزام الدول الأعضاء تجاه السلام في كولومبيا. وشكرت باسم الحكومة، أعضاء مجلس الأمن وخاصة السفير البريطاني على جهوده أثناء المشاورات على مشروع القرار.

"لاشك أن عملية المحادثات كانت شاقة وشائكة ومعقدة، ولم تخل من الصعوبات، منذ انطلاقها قبل أربع سنوات. وتعلمنا عملية المحادثات هذه الكثير، لقد كانت عملية مفتوحة أمام الجميع وكان حجر الزاوية دائما حماية حقوق الإنسان وخاصة الضحايا والنساء والسكان الأصليين وذوي الأصول الأفريقية والمزارعين والمهجرين، إلى جانب تسريح جميع الأحداث من مخيمات الفارك وإدماجهم في الحياة المدنية. وقد أتت هذه العملية ثمارها، ومنذ الإعلان عن وقف إطلاق النار لم تسقط ضحية واحدة."

وأعرب مجلس الأمن الدولي عن تطلعه إلى الاتفاق المرتقب المتوخى إبرامه بشأن مركز البعثة بين الأمم المتحدة وحكومة كولومبيا.

وأقر المجلس، في قراره، بضرورة نشر الآلية الثلاثية الأطراف للرصد والتحقق على وجه السرعة وأذن للبعثة بأن تتقاسم مع حكومة كولومبيا مناصفة الدعم اللازم لإعداد "المناطق المحلية الانتقالية للتطبيع والنقاط المحلية الانتقالية للتطبيع وإدارة المرافق فيها".