الأمم المتحدة تحذر من تزايد الوفيات جراء الموجة الحارة

في إقليم السند، باكستان، امرأة تحاول حماية ابنتها البالغة من العمر أربع سنوات من الحرارة الشديدة. المصدر: برنامج الأمم المتحدة الإنمائي / هيرا هاشمي
في إقليم السند، باكستان، امرأة تحاول حماية ابنتها البالغة من العمر أربع سنوات من الحرارة الشديدة. المصدر: برنامج الأمم المتحدة الإنمائي / هيرا هاشمي

الأمم المتحدة تحذر من تزايد الوفيات جراء الموجة الحارة

دعا مكتب الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث إلى اتخاذ تدابير لخفض عدد الوفيات التي قد تنجم عن موجات الحر الشديد المدفوعة بتغير المناخ.

ويأتي هذا التحذير بعد أيام من إعلان المنظمة العالمية للأرصاد الجوية أن درجات الحرارة العالمية خلال الأشهر الستة الأولى من هذا العام بلغت مستويات قياسية جديدة، ووضعت عام 2016 على مسار العام الأكثر سخونة على الإطلاق، حيث وصلت درجة الحرارة في الكويت إلى 54 درجة مئوية في الاسبوع الماضي.

وشدد روبرت غلاسر ممثل الأمين العام الخاص للحد من مخاطر الكوارث، على ضرورة أن يتلقى ملايين الناس في أنحاء العالم تحذيرات مرتبطة بارتفاع درجات الحرارة، لتجنب تكرار وقوع الآلاف من الوفيات جراء الموجات الحارة وخاصة في آسيا وأوروبا.

وفي الفترة بين عامي 2005 و 2014، تم تسجيل ما معدله 25 موجة حر رئيسية سنويا كل عام أدت في المتوسط إلى وفاة أكثر من سبعة آلاف ومئتي شخص سنويا. وفي عام 2015، الأعلى حرارة قياسيا، كانت هناك 3275 حالة وفاة جراء موجات الحر في فرنسا، 2248 في الهند، و1229 في باكستان.

وأضاف غلاسر أن تغير المناخ يفاقم من تأثير العديد من الأحداث المناخية المتطرفة بما في ذلك موجات الحر، مشددا على ضرورة تركيز إدارة مخاطر الكوارث بشكل أكبر على الحرارة الشديدة لخفض الوفيات الناجمة عن هذا الخطر الطبيعي.

ودعا إلى بذل مزيد من الجهود لضمان أن يتم الوصول إلى الفقراء والمستضعفين بما في ذلك اللاجئون والأطفال وكبار السن وذوو الإعاقة بتحذيرات مبكرة، وضمان تأمين الماء والمأوى الملائم والحماية من الحرارة والشمس لهم.

ويشار إلى أن شعار اليوم الدولي للحد من الكوارث هذا العام، والذي يحتفل به في 13 تشرين الأول أكتوبر هو "خفض معدل الوفيات".