مجلس الأمن يطالب رئيس جنوب السودان ونائبه ببذل قصارى جهدهما لوقف القتال بصورة عاجلة

مجموعة من الأطفال في أحد مواقع الأمم المتحدة لحماية المدنيين بجنوب السودان  المصدر:الأم المتحدة/ جي سي مالكويل
مجموعة من الأطفال في أحد مواقع الأمم المتحدة لحماية المدنيين بجنوب السودان المصدر:الأم المتحدة/ جي سي مالكويل

مجلس الأمن يطالب رئيس جنوب السودان ونائبه ببذل قصارى جهدهما لوقف القتال بصورة عاجلة

أعرب أعضاء مجلس الأمن عن الصدمة والغضب بشكل خاص، إزاء الهجمات التي تعرضت لها مجمعات الأمم المتحدة ومواقع حماية المدنيين في العاصمة جوبا، كما أعربوا عن تعاطفهم وتعازيهم لأسر أفراد حفظ السلام الصينية والرواندية الذين قتلوا أو أصيبوا جراء الهجمات.

وعقب جلسة مشاورات مغلقة مساء أمس، أصدر مجلس الأمن بيانا صحفيا حث فيه على الوقف الفوري للأعمال القتالية من قبل جميع الأطراف، وطالب الرئيس سلفا كير ونائبه الأول رياك مشار ببذل قصارى جهدهما للسيطرة على قوات كل منهما ووقف القتال بصورة عاجلة.

كما شجع أعضاء مجلس الأمن البلدان في المنطقة، ومجلس الأمن والسلم التابع للاتحاد الأفريقي والهيئة الحكومية للتنمية في شرق أفريقيا، على الاستمرار في الانخراط بحزم مع قادة جنوب السودان من أجل معالجة هذه الأزمة.

كما أعرب أعضاء مجلس الأمن عن دعمهم لبعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان (يونميس)، وعن استعدادهم للنظر في تعزيز البعثة لضمان الاستجابة للعنف في جنوب السودان. كما شجع أعضاء مجلس الأمن الدول في المنطقة على الاستعداد لتوفير قوات إضافية في حال قرر المجلس ذلك.

وفي نفس السياق، حث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، كلا من رئيس جنوب السودان ونائبه على بذل كل ما بوسعهما لتهدئة الأعمال العدائية فورا وعلى إصدار أوامر لقواتهما لوقف الاشتباكات والعودة إلى قواعدهما.

وأعرب السيد بان عن الإحباط الشديد جراء استئناف القتال رغم التعهدات التي قدمها قادة جنوب السودان، مشيرا إلى أن هذا العنف الذي لامعنى له غير مقبول وقد يقوض التقدم الذي أحرز حتى الآن في عملية السلام.