في الذكرى السنوية الأولى لاتفاق السلام في مالي الأمين العام يرحب بالتزام الرئيس والحكومة بالسلام

قوات حفظ السلام من بعثة الأمم المتحدة متعددة الأبعاد المتكاملة لتحقيق الاستقرار تقوم بدوريات في شوارع غاو في شمال مالي. المصدر: الأمم المتحدة / ماركو دورمينو
قوات حفظ السلام من بعثة الأمم المتحدة متعددة الأبعاد المتكاملة لتحقيق الاستقرار تقوم بدوريات في شوارع غاو في شمال مالي. المصدر: الأمم المتحدة / ماركو دورمينو

في الذكرى السنوية الأولى لاتفاق السلام في مالي الأمين العام يرحب بالتزام الرئيس والحكومة بالسلام

بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لاتفاق السلام والمصالحة في مالي، رحب الأمين العام بالالتزام المتجدد بالسلام الذي أعرب عنه رئيس جمهورية مالي، ابراهيم بوبكر كيتا، وحكومته.

وأعرب الأمن العام في بيان صادر عن المتحدث باسمه، عن ارتياحه لقرار الرئيس بتعيين السيد محمدو دياجوراجا في منصب ممثله السامي لمتابعة الاتفاق، وكذلك توقيع الحكومة والجماعات المسلحة بروتوكول تفاهم حول السلطات المؤقتة والترتيبات الأخرى ذات الصلة، واصفا ذلك بخطوات هامة إلى الأمام.كما أعرب الأمين العام عن ثقته بأن تضمن الأطراف الموقعة التنفيذ السريع والكامل لاتفاق السلام، واضعة في الاعتبار العديد من التحديات.وأشاد الأمين العام بجهود أعضاء الوساطة الدولية، ولا سيما الجزائر، لما قدموه من دعم للسلام في مالي. وكرر السيد بان دعم الأمم المتحدة الكامل لاتفاق السلام. وتعزيز موقف وقدرات بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي مشيرا إلى أن وفاء الأطراف بالتزاماتها سوف يعمل على تمكين البعثة من توفير الدعم الفعال لحكومة وشعب مالي لتحقيق السلام الدائم والاستقرار والتنمية في البلاد.