في اليوم الدولي لليوغا، بان يسلط الضوء على أهمية العيش بطريقة صحية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة

مشاركون في حفل خاص للاحتفال باليوم الدولي الأول لليوغا في مقر الأمم المتحدة (2015). المصدر: الأمم المتحدة / مارك غارتن
مشاركون في حفل خاص للاحتفال باليوم الدولي الأول لليوغا في مقر الأمم المتحدة (2015). المصدر: الأمم المتحدة / مارك غارتن

في اليوم الدولي لليوغا، بان يسلط الضوء على أهمية العيش بطريقة صحية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة

حث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم الجميع على التمسك بالخيارات وأنماط الحياة الصحية والالتزام بتعزيز الوئام بين البشر، بغض النظر عن العرق أو العقيدة أو السن أو الهوية الجنسانية أو التوجه الجنسي.

وقال في رسالة بمناسبة اليوم الدولي الثاني لليوغا قرأها نيابة عنه مستشاره الخاص لميانمار، فيجي نامبيار، في احتفالية بهذه المناسبة، "ممارسة اليوغا قد تساعد أيضا في زيادة الوعي بدورنا باعتبارنا مستهلكين لموارد الكوكب وواجبنا المتمثل في العيش في سلام مع جيراننا".

وتحتفل الأمم المتحدة في الحادي والعشرين من حزيران يونيه، باليوم الدولي لليوغا، في إشارة لما تمثله الرياضة العريقة من أهمية في خلق توازن بين الجسد والروح وتعزيز الوئام بين الناس. وكانت الجمعية العامة قد اعتمدت قرارا في العام الماضي نص على تعيين 21 حزيران يونيو يوما دوليا لليوغا.

واليوغا هي رياضة بدنية وذهنية وروحية قديمة، نشأت في الهند وتمارس الآن بشتى الأشكال في جميع أنحاء العالم. وكلمة ”يوغا“ مستمدة من السنسكريتية وتعني الانضمام أو الاتحاد، إذ ترمز إلى وحدة الجسد والنفس.

ويسلط الاحتفال هذا العام باليوم الضوء على الدور الهام الذي يلعبه العيش بطريقة صحية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، التي اعتمدتها الدول الأعضاء في الأمم المتحدة في العام الماضي.

ومشيرا إلى فوائد ممارسة اليوغا أوضح الأمين العام قائلا، "اليوغا كرياضة لها فوائد متعددة إذ يرتبط الخمول البدني بعدد من الأمراض غير المعدية، مثل السرطان والسكري وأمراض القلب والشرايين، التي تعد من الأسباب الرئيسية للاعتلال والوفاة في العالم. واليوغا بتحسينها للياقتنا البدنية وتعليمنا طريقة التنفس الصحيحة ومساهمتها في تخفيف مستوى إجهادنا، يمكن أن تساعد على غرس أساليب حياة صحية أكثر."

كما تنظم الأمم المتحدة، في فناء مقرها الدائم، ممارسة جماعية للرياضة، يشارك فيها رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة مونز ليكتوفت، ووكيلة الأمين العام لإدارة شؤون الإعلام كريستينا غاياك والممثل الدائم للهند السفير أكبر الدين، وسادغورو جاغي فاسوديف، الزعيم الروحي الشهير الذي سيقود ممارسة بسيطة لليوغا. كما سيشتمل الحدث أيضا على ترنيمة موسيقية لليوغا.