الأمم المتحدة تدين الهجوم على سيارات تابعة لأطباء بلا حدود في جمهورية أفريقيا الوسطى

الأمم المتحدة تدين الهجوم على سيارات تابعة لأطباء بلا حدود في جمهورية أفريقيا الوسطى

شعار منظمة أطباء بلا حدود
أدان منسق الشؤون الإنسانية في جمهورية أفريقيا الوسطي ميشيل ياو، بشدة هجوم أشخاص مسلحين على قافلة تابعة لمنظمة أطباء بلا حدود، في السابع عشر من حزيران/يونيه، مما أسفر عن مقتل رئيس القافلة.

وعبر ميشيل ياو، في بيان صحفي، عن غضبه الشديد حيال الهجوم على سيارات المنظمة، التي كانت مميزة بشكل واضح، من قبل مسلحين الأسبوع الماضي، بين سيبوت وغريماري في محافظة كيمو، بينما كانت تنقل الأدوية والوقود من بانغي إلى بانغاسو.كما عبر منسق الشؤون الإنسانية عن خالص تعازيه لأسر وأصدقاء المفقودين، وأضاف أن هذه الأعمال المروعة تظهر، مرة أخرى، مستوى انعدام الأمن على الطرق مما يجعل العمل الإنساني الحيوي غير مستقر.وكرر ميشيل ياو إدانته الشديدة لهذه الاعتداءات المتكررة، مذكرا جميع الأطراف بأن العنف ضد العاملين في المجال الإنساني والأصول الإنسانية يشكل انتهاكا للقانون الإنساني الدولي ويجب أن يتوقف.وأكد أيضا على أهمية التحقيق في الهجمات على العاملين في المجال الإنساني ومحاسبة مرتكبيها.وكان هجوم آخر وقع بالقرب من بوسانجو في الثامن عشر من أيار/مايو، وأدى إلى مقتل سائق يعمل لدى منظمة أطباء بلا حدود.