مفوضية اللاجئين تبدي مخاوفها بشأن إبعاد مجموعة من الإرتيريين من السودان

مفوضية اللاجئين تبدي مخاوفها بشأن إبعاد مجموعة من الإرتيريين من السودان

media:entermedia_image:a4858189-d367-4166-8b9d-7bfd631a7798
ذكر بيان صادر عن مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين أن المفوضية تشعر بقلق كبير إزاء عمليات طرد مجموعة من الإرتيريين من السودان.

وكان قد ألقي القبض على 313 إريتريا على الأقل يوم السادس من أيار/ مايو في دنقلا في شمال السودان. وقد تمت إدانتهم بتهمة "الدخول غير المشروع" إلى السودان بموجب قوانين الهجرة الوطنية وأعيدوا قسرا إلى إريتريا في 22 أيار/ مايو. كما تلقت المفوضية أيضا معلومات عن طرد جماعي ل 129 إريتريا قبل أيام قليلة من واقعة 22 أيار/ مايو.وقد شملت عملية الطرد الأخيرة ستة إريتريين مسجلين لاجئين. أما الآخرون فلم يتقدموا بطلبات للحصول على اللجوء ومن غير الواضح إذا ما أعطيت لهم الفرصة للقيام بذلك. وقد ترقى العودة القسرية للاجئين وطالبي اللجوء، أو غيرهم ممن قد يكونون في حاجة إلى الحماية الدولية لبلدهم الأصلي إلى الابعاد القسري الذي يحظره القانون المحلي السوداني، وكذلك اتفاقية اللاجئين لعام 1951، واتفاقية منظمة الوحدة الأفريقية عام 1969، والقانون الدولي لحقوق الإنسان، والقانون الدولي العرفي.وذكرت المفوضية السودان بالتزاماتها بموجب القانون الدولي والسوداني، وحثت الحكومة السودانية على الامتناع عن الإعادة القسرية للإريتريين إلى بلادهم الأصلية.