اللجنة المعنية بوضع نهاية للسمنة في مرحلة الطفولة تصدر تقريرها النهائي

أطفال يلعبون في مدرسة في هولندا
UNICEF/Roger LeMoyne
أطفال يلعبون في مدرسة في هولندا

اللجنة المعنية بوضع نهاية للسمنة في مرحلة الطفولة تصدر تقريرها النهائي

أشار تقرير صادر اليوم عن اللجنة المعنية بوضع نهاية للسمنة في مرحلة الطفولة، إلى أن البدانة وصلت أبعادا مقلقة في مرحلة الطفولة في العديد من الدول وتشكل تحديا ملحا وخطيرا.

أنشئت اللجنة عام 2014، برئاسة السير بيتر ديفيد غلوكمان، كبير المستشارين العلميين لرئيس وزراء نيوزيلندا، والدكتورة سنية نيشتار، رئيسة مؤسسة منظمة هارت فايل.

وفي مؤتمر صحفي عقد اليوم بجنيف، قالت الدكتورة سنية نيشتار، إن معدل انتشار زيادة الوزن بين الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات قد زاد بين عامي 1990 و2014، من 4.8% إلى 6.1%:

وقالت " أنا متأكدة أنكم تعلمون أن السمنة في مرحلة الطفولة قد وصلت أبعادا مقلقة. في عام 2014، تشير التقديرات إلى أن 41 مليون طفل يعانون من السمنة في مرحلة الطفولة. ونحن نعرف الآن أن بدانة الأطفال لديها القدرة على إلغاء العديد من الفوائد الصحية التي تحققت في العالم. من حيث الانتشار فالمشكلة أعلى في الدول المتقدمة ولكن بالنسبة للأرقام الحقيقية فالبلدان ذات الدخل المنخفض هي التي تعاني من النسبة الكبيرة من العبء. من بين 41 مليون طفل يعانون من البدانة في عام 2014، يوجد 48% في آسيا و 25 في المائة في أفريقيا والاتجاه آخذ في الارتفاع."

وقدمت اللجنة ست توصيات رئيسية إلى الحكومات كما حثت منظمة الصحة العالمية على اتباع نهج شامل لإنهاء البدانة في مرحلة الطفولة، بالإضافة إلى توصيات تم تقديمها إلى المنظمات غير الحكومية.

وقد تم رفع التقرير إلى المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية حتى يتسنى لها تقديم توصياتها إلى جمعية الصحة العالمية.