إطلاق خطة الاستجابة الإنسانية في ليبيا للعام 2015-2016: "الأزمة الإنسانية التي ما كان يجب أن تكون"

إطلاق خطة الاستجابة الإنسانية في ليبيا للعام 2015-2016: "الأزمة الإنسانية التي ما كان يجب أن تكون"

media:entermedia_image:fc7fedac-1acc-4538-8e22-a9f7b44c8f1f
أطلق الفريق المعني بالشؤون الإنسانية أمس في تونس خطة الاستجابة الإنسانية في ليبيا للعام 2015-2016. وتتطلب تمويلاً قدره 165,6 مليون دولار للاستجابة لاحتياجات 2,4 مليون شخص بحاجة للمساعدة الإنسانية.

وأكد علي الزعتري، نائب الممثل الخاص للأمين العام ومنسق الشؤون الإنسانية والمنسق المقيم للأمم المتحدة في ليبيا، عند افتتاحه للاجتماع أن انعدام الأمن والاستقرار يعيقان الاستجابة الإنسانية. وأشار إلى الارتباط الوثيق بين التوصل إلى اتفاق سياسي وتحسن الأوضاع التي ستسمح للمنظمات بالاستجابة بصورة أفضل. وأوضح ممثل منظمة الصحة العالمية د. جعفر سيد حسين، متحدثاً بالنيابة عن الفريق المعني بالشؤون الإنسانية، تفاصيل الخطة: 2,44 مليون - ويشمل ذلك 435 ألف نازح – يحتاجون للحماية وأحد أشكال المساعدة الإنسانية، واحتياجات أساسية ماسة في قطاعات الصحة والتغذية والحماية والمأوى والمياه والصرف الصحي. كما حذر د. حسين من خطر تفشي الأمراض وسوء التغذية والمخاطر المحيطة بالحصول على الغذاء.وتم الإعراب عن الدعم القوي للخطة، وأكد الكثيرون على أهمية سرعة تنفيذها في جميع أنحاء ليبيا. فيما طالبت عدة منظمات غير حكومية ليبية بمساندة مالية من المجتمع الدولي وأيضاً من الحكومة الليبية.