زلزال أفغانستان وباكستان: اليونيسف تتخوف من قطع المساعدات عن الأطفال

آثار الدمار الناجم عن الزلزال في منطقة شانجلا في مقاطعة خيبر بختونخوا في باكستان في 26 أكتوبر تشرين الأول عام 2015. المصدر: اليونيسف في باكستان
آثار الدمار الناجم عن الزلزال في منطقة شانجلا في مقاطعة خيبر بختونخوا في باكستان في 26 أكتوبر تشرين الأول عام 2015. المصدر: اليونيسف في باكستان

زلزال أفغانستان وباكستان: اليونيسف تتخوف من قطع المساعدات عن الأطفال

حذرت اليونيسف من أن حياة الأطفال الذين يعيشون في المناطق المتضررة من الزلزال الذي ضرب الاثنين مناطق في أفغانستان وباكستان مهددة على نحو متزايد، في حين تعيق الظروف الجوية الصعبة وانعدام الأمن وصول المساعدات الإنسانية إلى المجتمعات المحلية.

وقالت المديرة الإقليمية لليونيسف لمنطقة جنوب آسيا، كارين هلشوف، في بيان صحفي، "قتل أكثر من 200 شخص، بينهم 12 تلميذة، جراء الزلزال الذي بلغت قوته 7.5 درجة في مقاطعة بدخشان في افغانستان وجزء من باكستان ، ويقدر أن نصف المتضررين هم من الأطفال".

وأضافت، "هطلت أمطار غزيرة وثلوج على المناطق النائية والجبلية المتضررة من الزلزال في اليومين الماضيين." وقد أسفر ذلك عن إعاقة الوصول إلى هذه المجتمعات بسبب التضاريس الوعرة وسوء الظروف الأمنية.

"نحن قلقون للغاية بشأن سلامة ورفاه الأطفال، الذين هم بالفعل الأكثر عرضة للخطر في أي كارثة، حيث تستمر درجات الحرارة في الانخفاض."

وأكدت المديرة الإقليمية أن فرق اليونيسف في أفغانستان وباكستان تعمل حاليا مع حكومتي البلدين لتنظيم تسليم المساعدات المنقذة للحياة لعشرات الآلاف من الأطفال المتضررين وأسرهم.

وحذر ت من أن خدمات الصحة والتغذية والنظافة والتعليم في المنطقة على وشك أن تستنفد طاقاتها في الأيام القادمة، مما من شأنه أن يعرض المزيد من الأطفال للخطر.