منظمة الصحة العالمية: يمكن الوقاية تماما من داء الكلب

داء الكلب يودي بحياة أكثر من 000 60 شخص سنويا، معظمهم من الأطفال.المصدر: دانيال ستيوارت / منظمة الصحة العالمية
داء الكلب يودي بحياة أكثر من 000 60 شخص سنويا، معظمهم من الأطفال.المصدر: دانيال ستيوارت / منظمة الصحة العالمية

منظمة الصحة العالمية: يمكن الوقاية تماما من داء الكلب

تحصين الكلاب هي الاستراتيجية الأكثر فعالية من حيث التكلفة للوقاية من إصابة الأشخاص بداء الكلب، الأمر الذي يؤدي إلى وفاة عشرات الآلاف، معظمهم في آسيا وأفريقيا، وفقا لمنظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة.

وقالت الدكتورة برناديت أبيلا-ريدر، رئيسة فريق الأمراض الحيوانية المهملة في بيان صحفي صدر بمناسبة اليوم العالمي لداء الكلب، "الوقاية من داء الكلب تنشأ في مصدره وذلك عن طريق تطعيم الكلاب."

"يواصل داء الكلب الذي يصيب بشكل رئيسي سكان الريف الفقراء والمهمشين، إصابة عشرات الآلاف من الأشخاص سنويا. وما يقرب من 40 في المائة من الضحايا الذين يتعرضون لعضات الكلاب هم من الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 15 عاما."

وينتقل المرض إلى الإنسان عن طريق عضة الكلب المصاب، وهو أمر واسع الانتشار في البلدان ذات الدخل المنخفض التي ليس ديها إدارة محلية للكلاب الضالة أو برامج تحصين ضعيفة أو معدومة، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

وخاضت منظمة الصحة العالمية على مدى ثلاثة عقود من الزمن على الأقل معركة كسر "طوق الإهمال" الذي يعوّق خدمات الوقاية من داء الكلب ومكافحته، وخصوصاً في البلدان المنخفضة الدخل وتلك المتوسطة الدخل، وذلك عن طريق أنشطة الدعوة وإجراء المسوح والدراسات والبحوث المتعلقة باستخدام أدوات جديدة.

وتواصل المنظمة تعزيز وقاية الإنسان من داء الكلب من خلال القضاء على الداء في الكلاب وإدارة تنفيذ مشاريع رائدة في بلدان مختارة، فضلا عن توسيع نطاق الحصول على العلاج التالي للتعرّض باستعمال لقاحات حديثة مضادة لداء الكلب، ولا سيما عن طريق تقليل تكلفة اللقاح بنسبة تتراوح بين 60 و80%.