الأمم المتحدة تحذر من مخاطر مبيدات الآفات الخطرة على الصحة والبيئة وتحث على التخلص منها تدريجيا

المصدر: منظمة الأغذية والزراعة/عاصم حفيظ
المصدر: منظمة الأغذية والزراعة/عاصم حفيظ

الأمم المتحدة تحذر من مخاطر مبيدات الآفات الخطرة على الصحة والبيئة وتحث على التخلص منها تدريجيا

دعا الخبيران المستقلان لحقوق الإنسان اليوم إلى التخلص التدريجي والفوري لاستخدام مبيدات الآفات الخطرة والتي تلحق ضررا كبيرا بصحة الإنسان والبيئة.

وقال باسكوت تونكاك المقرر الخاص المعني بالآثار المترتبة في مجال حقوق الإنسان على المواد والنفايات الخطرة، في بيان صحفي، "العمال والأطفال والمعرضون للخطر لا يزالون يعانون من آثار شديدة من مبيدات الآفات الخطرة"، مشددا على ضرورة أن تتخذ الدول إجراء فوريا جماعيا.وتأتي الدعوة إلى التخلص التدريجي من استخدام المبيدات من قبل السيد تونكاك، والمقررة الخاصة المعنية بالحق في الغذاء، هلال إلفر، فيما تجتمع الدول والشركات والأطراف الأخرى من أنحاء العالم في جنيف، سويسرا، في إطار المؤتمر الدولي الرابع المعني بإدارة المواد الكيميائية. وهذا هو الاجتماع الأخير من نوعه قبل عام 2020، وهو العام الذي تعهدت الدول بحلوله بتحقيق الإدارة السليمة للمواد الكيميائية في أعقاب قمة الأرض عام 2002. وقالت السيدة إلفر،"في كثير من الأحيان، تتواجد بقايا هذه المبيدات الخطرة في الأطعمة التي نستهلكها وهذا يعوق حق الفرد في الحصول على الغذاء الصحي الآمن. ويتعرض المزارعون وأسرهم بشكل خاص لأخطار هذه المبيدات. يتعرض الأطفال للمبيدات شديدة الخطورة من خلال حليب الأم."وأضافت "هناك حاجة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة. يجب على الدول أن تعيد توجيه أساليب الإنتاج الغذائي نحو الأنظمة الأقل ضررا، وأكثر استدامة، وتسهم إسهاما حقيقيا في إعمال جميع حقوق الإنسان".