بوركينا فاسو: بان كي مون يرحب بالإفراج عن الرئيس كافاندو، ويطالب بالإفراج الفوري عن الباقين

18 أيلول/سبتمبر 2015

رحب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم بالإفراج عن الرئيس الانتقالي لبوركينا فاسو الذي اعتقل مع عدد من المسؤولين الآخرين في أعقاب الانقلاب الذي وقع خلال الأسبوع، وكرر مطالبته بالإفراج فورا عن باقي المحتجزين.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك للصحفيين إن الأمين العام يواصل متابعة الوضع في بوركينا فاسو عن كثب وبقلق بالغ.

وقد تم احتجاز رئيس بوركينا فاسو ميشيل كافاندو، ورئيس الوزراء إيزيك زيدا وعدد من الوزراء، من قبل عناصر من كتيبة الأمن الرئاسي يوم الأربعاء بينما كانوا في اجتماع في العاصمة واغادوغو.

وأعرب الأمين العام عن تقديره لجهود رئيس السنغال ماكى سال، ورئيس بنين توماس بوني يايي، اللذين وصلا اليوم إلى واغادوغو نيابة عن الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس).

وفي الوقت نفسه، يواصل الممثل الخاص للأمين العام لغرب أفريقيا، محمد بن شمباس، في واغادوغو، العمل بشكل وثيق مع (إيكواس)، والاتحاد الأفريقي والشركاء الدوليين الآخرين لدعم وحماية العملية الانتقالية في بوركينا فاسو.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.