اليونيسف: بوكو حرام تتسبب في نزوح 1.4 مليون طفل في نيجيريا وخارجها

18 أيلول/سبتمبر 2015

ارتفع عدد الهجمات التي تشنها جماعة بوكو حرام في شمال شرق نيجيريا والدول المجاورة، مما أجبر نصف مليون طفل على الفرار في الأشهر الخمسة الماضية، ليصل العدد الإجمالي للأطفال المشردين في المنطقة إلى 1.4 مليون، وفق ما أعلنته منظمة الأمم المتحدة للطفولة، اليونيسيف، اليوم.

وقال مانويل فونتين، المدير الإقليمي لليونيسف لغرب ووسط أفريقيا ، في بيان صحفي "إن فرار كل طفل من هؤلاء الأطفال للنجاة بحياته هو فقدان لطفولته مبكرا".

وأضاف "إنه لأمر يدعو للقلق حقا أن نشهد استمرار مقتل الأطفال والنساء واختطافهم واستخدامهم لحمل القنابل".

وقد عززت اليونيسف منذ مطلع العام الحالي بالتعاون مع الحكومات والشركاء في نيجيريا والكاميرون وتشاد والنيجر، من عملياتها لمساعدة الآلاف من الأطفال وأسرهم في المنطقة للحصول على المياه الصالحة للشرب، والتعليم، وتقديم المشورة والدعم النفسي والاجتماعي، وكذلك توفير اللقاحات والعلاج من سوء التغذية الحاد.

وتعاني اليونيسف من شح التمويل حيث تلقت اثنين وثلاثين في المائة فقط من المبلغ المطلوب للاستجابة الإنسانية بالمنطقة، والمقدر بنحو خمسين مليون دولار.

ونتيجة لهذا النقص توضح اليونيسف أن قدرتها على تقديم المساعدات المنقذة للحياة على الأرض في خطر شديد، حيث لم يتلق أكثر من 124 ألف طفل التحصين ضد الحصبة، ويفتقر نحو 83 ألفا للمياه الصالحة للشرب فيما لا ينتظم نحو208ألف طفل في التعليم.

وقال السيد فونتين، "مع تزايد عدد اللاجئين ونقص الموارد، فإن قدرتنا على تقديم المساعدات المنقذة للحياة على الأرض الآن في خطر شديد".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.