التردد في تلقي التحصينات يشكل تحديا متزايدا لبرامج التحصين

المصدر: منظمة الصحة العالمية
المصدر: منظمة الصحة العالمية

التردد في تلقي التحصينات يشكل تحديا متزايدا لبرامج التحصين

حذرت منظمة الصحة العالمية من أن واحدا من كل خمسة أطفال في العالم لا يحصل على التحصين الروتيني فيما يلقى نحو 1.5 مليون طفل حتفهم سنويا من أمراض يمكن الوقاية منها عن طريق التحصينات.

وقالت المنظمة في مقالة نشرت اليوم في مجلة "اللقاح"، إن هذه الأرقام، تشير إلى اتجاه تصاعدي مقلق بشكل خاص بين الأشخاص الذين يرفضون التحصين أو تحصين أطفالهم. "المشكلة معقدة وعالمية. وكشفت مقابلات مع فرق التحصين التابعة للمنظمة في أنحاء العالم أنه في حين تأثرت في بعض الحالات الأقليات العرقية في المناطق الريفية والمجتمعات النائية؛ في مناطق أخرى أعرب سكان المدن الأثرياء عن المخاوف بشأن سلامة اللقاح. وفي بعض المناطق ترتبط المخاوف بمجموعات فرعية من المعترضين دينيا أو فلسفيا."ويشير الخبراء على سبيل المثال إلى أن المستوى التعليمي العالي لا يعني تزايد قبول التحصينات. وعلى الرغم من أن المخاوف التي تتعلق بالسلامة سببا، إلا أن هناك عوامل أخرى تساهم في الرفض. على سبيل المثال، هناك العديد من المعتقدات القائمة على الخرافات، والتضليل، وعدم الثقة في نظام الرعاية الصحية والتكاليف والحواجز الجغرافية.ورغم عدم وجود استراتيجية محدده للتعامل مع مقاومة التحصين، أشارت المنظمة في توصياتها إلى إمكانية اللجوء إلى مشاركة القيادات المؤثرة لتعزيز التطعيم في المجتمعات، والتعبئة الاجتماعية، وتحسين فرص الحصول على اللقاحات.