غينيا بيساو: مجلس الأمن يشدد على أن الحوار هو المفتاح لإيجاد حل سلمي للأزمة

قاعة مجلس الأمن. المصدر:الأمم المتحدة / لوي فيليبي
قاعة مجلس الأمن. المصدر:الأمم المتحدة / لوي فيليبي

غينيا بيساو: مجلس الأمن يشدد على أن الحوار هو المفتاح لإيجاد حل سلمي للأزمة

معربا عن قلقه إزاء التطورات السياسية الراهنة في غينيا-بيساو، دعا مجلس الأمن الدولي القادة إلى السعي نحو بدء الحوار والتوافق من أجل إيجاد حل للأزمة بما يحقق مصلحة السلم في البلاد.

وفي أعقاب إحاطة في 14 أغسطس آب من تايي-بروك زيريهون، الأمين العام المساعد للأمم المتحدة للشؤون السياسية، حث أعضاء المجلس جميع الأطراف في غينيا-بيساو على التزام الهدوء، داعين في الوقت ذاته قوات الأمن والمجتمع المدني والقادة السياسيين إلى مواصلة العمل بطريقة سلمية وفقا للدستور وسيادة القانون. وشدد المجلس على أهمية عدم تدخل قوات الأمن، في الوضع السياسي في غينيا بيساو.ورحب المجلس باستمرار مشاركة الممثل الخاص للأمم المتحدة لغينيا بيساو ميغيل تروفوادا، والرئيس ماكى سال، بصفته رئيس الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس) وغيره من المحاورين في البحث عن حل سلمي للمأزق.وأكد أعضاء المجلس أيضا على ضرورة اتخاذ إجراءات عمل منسقة بين الجماعة والاتحاد الأفريقي، ومجموعة الدول الناطقة بالبرتغالية، والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة. ومعربا عن شعور مماثل قال ماركو كارمجناني، نائب رئيس مكتب الأمم المتحدة المتكامل لبناء السلام في غينيا – بيساو، في مقابلة مع إذاعة الأمم المتحدة ، "يجب أن يكون هناك قرار من خلال الحوار بين كل مواطني غينيا- بيساو. "ووفقا للسيد كارمجناني ، بقيت الحالة في الشوارع هادئة وخالية من مظاهرات ضخمة في أعقاب القرار الذي قيل إن الرئيس اتخذه بحل الحكومة وإقالة رئيس الوزراء، والذى كان يجرى مشاورات مع الأحزاب السياسية في الجمعية الوطنية.وقال إن "الناس لديهم أمل كبير في أن تجد غينيا بيساو في نهاية المطاف طريق الاستقرار"، مضيفا أن "الأمل لا يزال على قيد الحياة."