برنامج الأغذية العالمي يصل بمساعداته الغذائية إلى إحدى المدن المحاصرة في شمالي سوريا

صبي في شمال سوريا يستخدم اسفنجة لجمع الوقود المتسرب من برميل نفط.الصورة: أحمد البارودي/ منظمة أنقذوا الأطفال
صبي في شمال سوريا يستخدم اسفنجة لجمع الوقود المتسرب من برميل نفط.الصورة: أحمد البارودي/ منظمة أنقذوا الأطفال

برنامج الأغذية العالمي يصل بمساعداته الغذائية إلى إحدى المدن المحاصرة في شمالي سوريا

أعلن برنامج الأغذية العالمي عن تمكنه من إيصال المساعدات الغذائية الضرورية إلى عشرة آلاف شخص في مدينة تل أبيض السورية، الواقعة شمالي محافظة الرقة، وذلك للمرة الأولى خلال ثمانية أشهر.

وكانت محافظة الرقة قد وقعت تحت سيطرة جماعة داعش، مما جعل من المستحيل تقريباً لبرنامج الأغذية العالمي تسليم الغذاء بأمان إلى المجتمعات المحلية منذ العام الماضي.

وفي منتصف يونيو حزيران بات الوصول إلى المنطقة ممكناً مرة أخرى بعد أن تبدلت السيطرة على المدينة إثر معارك ضارية. وعلى الفور استأنف برنامج الأغذية العالمي عملياته لإيصال الغذاء.

وقال ماثيو هولينجوورث، مدير برنامج الأغذية العالمي في سوريا، "لم يكن الوصول إلى تل أبيض ممكناً إلا بعد أسابيع من المفاوضات. نحن قلقون للغاية إزاء معاناة الناس وحرمانهم في الرقة حيث تزداد الاحتياجات".

وأضاف هولينجوورث "انقطعت المساعدات الإنسانية عن الأسر في تل أبيض لشهور، وباتت تعاني من نقص حاد في الاحتياجات الأساسية، بما في ذلك الغذاء".

وتقدر الأمم المتحدة أن هناك ما يزيد على 300 ألف شخص يعيشون حالياً في المناطق المحاصرة عبر سوريا. ويناشد برنامج الأغذية العالمي جميع أطراف النزاع السماح بالوصول الفوري والآمن ودون أي عوائق إلى الأسر التي تحتاج إلى مساعدات غذائية عاجلة في هذه المناطق بغض النظر عن الانتماء السياسي أو الموقع الجغرافي.