مفوضية شؤون اللاجئين: اليونان تواجه حالة طوارئ لم يسبق لها مثيلبسبب تدفق المهاجرين

أكثر من 300 لاجئ سوري ينتقلون بالعبارة من جزيرة كوس اليونانية إلى أثينا. من صور: مفوضية الأمم المتحدة السامية لشئون اللاجئين / إس. بلتجنايس
أكثر من 300 لاجئ سوري ينتقلون بالعبارة من جزيرة كوس اليونانية إلى أثينا. من صور: مفوضية الأمم المتحدة السامية لشئون اللاجئين / إس. بلتجنايس

مفوضية شؤون اللاجئين: اليونان تواجه حالة طوارئ لم يسبق لها مثيلبسبب تدفق المهاجرين

أكدت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، اليوم الجمعة، أن اليونان بحاجة لمساعدة عاجلة للتعامل مع ألف مهاجر يصلون يومياً، ودعت الاتحاد الأوروبي للتدخل قبل أن تتفاقم الأزمة الإنسانية.

ووفقا للمفوضية، وصل منذ بداية العام الجاري أكثر من 77 ألف مهاجر عبر البحر، ستون في المائة منهم من اللاجئين السوريين، فضلا عن لاجئين من أفغانستان والعراق وإريتريا والصومال، حيث تواجه اليونان الآن حالة طوارئ للاجئين لم يسبق لها مثيل.

وفي هذا الشأن، قال وليام سبيندلر، المتحدث باسم المفوضية في جنيف في مؤتمر صحفي في جنيف،" الغالبية العظمى من اللاجئين القادمين إلى اليونان يحاولون الوصول إلى الدول في أوروبا الغربية والشمالية من خلال جمهوريا مقدونيا اليوغسلافية السابقة وصربيا. وشهدت تلك الدول زيادة كبيرة في عدد اللاجئين. ففي النصف الأول من عام 2015، سعى نحو خمسة وأربعين ألف شخص إلى اللجوء في المنطقة وهو ما يمثل تسعة أضعاف عدد طلبات اللجوء في نفس الفترة من عام 2014. كما ارتفع عدد الأشخاص الذين يعبرون يوميا من اليونان إلى جمهورية مقدونيا السابقة وصربيا في يونيو الماضي إلى نحو ألف شخص."

وأشارت المفوضية إلى أن هناك حاجة ملحة لاستجابة جماعية وبعيدة المدى، قبل تفاقم الوضع كما أن تضييق الحدود وبناء الجدران العازلة، كالجدار المخطط له بين المجر وصربيا لا يعتبر حلا لمشكلة تدفق اللاجئين.