للمرة الأولى منظمة الصحة العالمية تصدر مبادئ توجيهية لعلاج التهاب الكبد "باء"

أصدرت منظمة الصحة العالمية إرشادات لعلاج التهاب الكبد المزمن ب. المصدر: منظمة الصحة العالمية / ج. هامبتون
أصدرت منظمة الصحة العالمية إرشادات لعلاج التهاب الكبد المزمن ب. المصدر: منظمة الصحة العالمية / ج. هامبتون

للمرة الأولى منظمة الصحة العالمية تصدر مبادئ توجيهية لعلاج التهاب الكبد "باء"

أصدرت منظمة الصحة العالمية إرشادات هي الأولى من نوعها على الإطلاق لعلاج التهاب الكبد المزمن " باء"، وهو عدوى فيروسية تنتشر عن طريق الدم وسوائل الجسم، وتهاجم الكبد وتؤدي إلى ما يقدر ب 650 ألف حالة وفاة سنويا معظمها في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل.

ويعاني نحو 240 مليون شخص في العالم من فيروس التهاب الكبد المزمن "باء"، فيما سجلت أعلى معدلات الإصابة في أفريقيا وآسيا. ويخضع الأشخاص الذين يعانون من عدوى التهاب الكبد المزمن "باء" لخطر الوفاة من تليف الكبد وسرطان الكبد.ويقول الدكتور ستيفان ويكتور، رئيس برنامج التهاب الكبد الوبائي العالمي لمنظمة الصحة العالمية، "سوف تساعد هذه المبادئ التوجيهية الجديدة، من خلال توصيات إجراء علاج يعتمد على اختبارات بسيطة غير مكلفة، الأطباء على اتخاذ القرارات الصائبة. وتغطي التوجيهات طيفا واسعا من الرعاية بدءا من تحديد من هو في حاجة إلى علاج، إلى الأدوية التي ينبغي استخدامها، وطرق متابعة المصابين على المدى الطويل.ومن بين هذه التوجيهات، استخدام بعض الاختبارات البسيطة لتقييم مرحلة مرض الكبد للمساعدة في تحديد الحاجة إلى العلاج وأولوياته بالنسبة للمصابين بتليف الكبد وهو المرحلة الأكثر تقدما من المرض. واستخدام الدواء الآمن والفعال للغاية، تينوفوفير أو انتيكافير، لعلاج التهاب الكبد المزمن "باء"، والمتابعة المنتظمة باستخدام اختبارات بسيطة للكشف المبكر عن سرطان الكبد. وتضيف المنظمة أنه فيما يمكن أن يطيل العلاج حياة للأشخاص المصابين بفيروس التهاب الكبد باء، من المهم أيضا التركيز على منع الإصابات الجديدة. وتوصي منظمة الصحة العالمية بتطعيم جميع الأطفال ضد التهاب الكبد باء، مع إعطاء الجرعة الأولى عند الولادة. وقللت بعض البلدان، وخصوصا في آسيا من معدلات الإصابة بالتهاب الكبد باء في مرحلة الطفولة من خلال التطعيم الشامل للأطفال. والتحدي الآن هو مضاعفة الجهود لضمان حماية جميع الأطفال في أنحاء العالم من الفيروس.وأطلقت منظمة الصحة العالمية مؤخرا سياسة جديدة بشأن سلامة الحقن التي من شأنها أن تساعد أيضا في منع الإصابات الجديدة لالتهاب الكبد "باء". وتدعو السياسة لاستخدام المحاقن "الذكية" لمنع إعادة استخدام المحاقن أو الإبر.