الأمين العام يدعو إلى ممارسة ضبط النفس في غامبيا

31 كانون الأول/ديسمبر 2014

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن قلقه الأربعاء بشأن الوضع في غامبيا، حيث تعرض القصر الرئاسي أمس لهجوم على يد مسلحين في غياب الرئيس يحيى جامع، الذي يقوم بزيارة لدبي.

وقال المتحدث باسمه في بيان صحفي "إن الأمين العام يتابع التطورات في غامبيا عن كثب، وأكد مجددا إدانة الأمم المتحدة المبدئية لجميع محاولات الاستيلاء على السلطة بطرق غير دستورية في غامبيا." وفي إشارة إلى تقارير تفيد بأن الوضع هادئ في بانجول، قال "إنه يدعو جميع الأطراف إلى ممارسة ضبط النفس والامتناع عن المزيد من العنف."وشجع السيد بان على البدء بتحقيق شفاف في أحداث 30 كانون الأول ديسمبر حسب الإجراءات القانونية الواجبة واحترام سيادة القانون. وأضاف البيان "في هذا الصدد، حث الأمين العام حكومة غامبيا وقوات الأمن والدفاع على الاحترام الكامل لحقوق الإنسان. وستواصل الأمم المتحدة مراقبة الوضع".ووفقا للتقارير الصحفية، هاجم جنود صباح أمس الثلاثاء القصر الرئاسي في بانجول، في غياب الرئيس يحيى جامع. وقد تم التصدي للمهاجمين حيث قتل ثلاثة منهم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.